جامعة الإمام تعلن مقاضاة كل من أساء لها قضية تفتيش جوالات الطالبات

صحيفة سبق اﻹلكترونية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
وضحت في بيان رسمي الإجراءات واللوائح النظامية وكشفت آلية العمل

أكد وكيل جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية لشؤون الطالبات الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله الهليل ، أن جامعة الإمام أصدرت بياناً يرد على ما تناقلته بعض وسائل الإعلام الورقية والإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي بخصوص تفتيش جوالات الطالبات في مدينة الملك عبدالله للطالبات الأسبوع المنصرم ، وما صاحبها من تهويل وتضخيم ومبالغات لا يدعمها الواقع ولا تسندها الحقائق.

وأضاف الدكتور الهليل أن الإدارة القانونية في الجامعة ستقوم بالبدء بإجراءات الرفع عبر مذكرة تضمنت صياغة قانونية ونظامية واضحة لتكون مستندا قوياً للوصول إلى حق الجامعة ومنسوبيها ومنسوباتها الذين تقدموا إلى الإدارة القانونية بالجامعة يطالبون بحقوقهم وما أدعي على الجامعة وعليهم به من افتراءات وأوصاف غير لائقة وعبارات فيها تجن وقدح وسب وتنقص لمؤسسة وطنية رائدة وإسفاف في الألفاظ والعبارات بغيابهم ودون وجه حق.

من جانبه أوضح المستشار المشرف على الإدارة القانونية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور خالد بن محمد اليوسف في " بيان رسمي" أنه وانطلاقاً من مسؤولية جامعة الإمام العلمية والأكاديمية والإدارية، وتعقيباً على ما ورد في أحد البرامج الحوارية في إحدى القنوات الفضائية، يطيب لها أن توضح أن الجامعة تولي اهتماماً كبيراً بأبنائها وبناتها الطلاب والطالبات منذ التحاقهم بالجامعة وإلى تخرجهم، وتسعى الجامعة جاهدة إلى إعدادهم إعداداً علمياً ، وإكسابهم المهارات اللازمة لينطلقوا بعد تخرجهم من الجامعة إلى مباشرة حياتهم العملية وفق أسس ومرتكزات شرعية وعلمية وعملية ، ليكونوا أعضاء نافعين في مجتمعهم.

وأضاف الدكتور اليوسف أن الجامعة وهي تحتضن الطلاب والطالبات في رحابها تراعي الله عز وجل أولاً في هذه الأمانة الملقاة عليها وذلك بأن تقوم بإعدادهم الإعداد الشرعي والعلمي والعملي، وتتبع الجامعة في ذلك الأنظمة واللوائح والتعليمات السارية تجاه الجميع

وأشار اليوسف إلى ان الجامعة من أوائل الجامعات التي عملت على تهيئة بيئة تعليمية متكاملة لأبنائنا وبناتنا الطلاب والطالبات، وبما يكفل لها ضبط السلوك العام، والتزام الأخلاق الفاضلة، وحفظ الحقوق لهم، وبما يضمن التزامهم بتعليمات الجامعة ولوائحها.

وأبان أنه ووفقاً لتوجيهات مدير الجامعة، فإن جميع العقوبات التأديبية المتعلقة بالطالبات بشكل خاص تأخذ مساراً إدارياً في غاية السرية، ولا يطلع على التفصيلات الواردة في موضوعاتها ابتداءً إلا موظفات مؤهلات وفي نطاق ضيق جداً ، منوها بان الإدارة القانونية بالجامعة تدعو الطالبة التي حضرت البرنامج إلى الإبلاغ عن حالتها بشكل خاص (فصل تعسفي) كما أوردته -حسب قولها -وستقوم الجامعة بعرض مخالفتها إن أذنت وأذن وليّ أمرها بالتفصيل فينفس البرنامج ، لتتضح الحقائق أمام جمهور المتابعين .

المصدر صحيفة سبق اﻹلكترونية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق