إطلاق مشروع وطني شامل لتأهيل القيادات الشبابية للحوارات العالمية

صحيفة سبق اﻹلكترونية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
يشمل تبادل المعرفة حول كثير من القضايا الفكرية

يعتزم برنامج "سلام للتواصل الحضاري"، إطلاق مشروع وطني لتأهيل الشباب السعوديين، وتزويدهم بالمهارات والمعلومات اللازمة؛ للمشاركة في اللقاءات والمؤتمرات الدولية، بما يسهم في تعزيز مشاركاتهم وكيفية التعامل مع القضايا التي يتم النقاش حولها في اللقاءات الدولية.

يركز البرنامج على الشخصية السعودية وحضورها العالمي، وارتباط ذلك بما شملته رؤية (2030) من مشاريع تطويرية وتحديثية في ثقافة وحضارة المجتمع السعودي، وكذلك التفاعل عالميًا مع المشتركات الإنسانية، والقيم العالمية المشتركة؛ لترسيخ مبادئ التعايش والتفاهم، بما يسهم في بناء السلام، تحت مسمى "مشروع تأهيل القيادات الشابة للحوار العالمي".

ويهدف المشروع إلى تأهيل الشباب وتزويدهم من الجنسين بالمعلومات والمهارات اللازمة لكثير من القضايا والمواضيع التي تثار في اللقاءات والمؤتمرات الدولية حول المملكة، وكيفية التعامل مع النقاشات والمحاور التي تثار فيها بعض القضايا الفكرية وإبراز ما حققته المملكة من نجاحات تطويرية وتحديثية، وتصحيح المعلومات الخاطئة في المحافل الدولية، وإعداد جيل من الشباب يمتلك المعرفة والمهارات اللازمة للتعامل مع النقاشات المرتبطة بالصورة الذهنية عن المملكة، والعمل على تصحيح المعلومات المغلوطة التي يتم تداولها في بعض الملتقيات الدولية والمنصات الإعلامية.

وقال الأمين العام لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، المشرف العام على مشروع سلام، فيصل بن عبدالرحمن بن معمر، إن مشروع "تأهيل القيادات الشابة للحوار العالمي"، الذي يعمل على إطلاقه: "سلام للتواصل الحضاري"، سيمّكن، بمشيئة الله، من إعداد قادة من الشباب السعوديين لديهم الكفاءة والثقافة والمعرفة الكافية لإضافة نجاحات وطنية في اللقاءات والمؤتمرات والمحافل الدولية الخاصة بالشباب، وتمثيل المملكة بشكل مشرّف ومميز يعكس المكانة الحقيقية لها ولشبابها ودورها الرائد في الشأن الدولي.

وقال: إن المرشحين للبرنامج سيتم اختيارهم بعناية فائقة؛ ليتم تنفيذ برنامج شامل على مدى ثلاثة أشهر في أكاديمية الحوار بمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، يركز على التواصل والحوار، من خلال ورش عمل تدريبية وحوارات عملية وزيارات ميدانية، بالإضافة إلى تزويدهم بنتائج الدراسات التي أجراها برنامج "سلام" لرصد وتحليل أبرز القضايا التي تؤثر على الصورة الذهنية للمملكة في وسائل الإعلام العالمية، والتي قد تُسهم بدورها في إعطاء صورة غير حقيقية أو غير دقيقة عن المملكة وشعبها، والنهضة التي تمر بها والإنجازات التي تحققت، والجهود الكبيرة التي تبذلها في سبيل خدمة البشرية والسلام العالمي.

وأضاف ابن معمر قائلاً: إن مشروع سلام للتواصل الحضاري نجح خلال المرحلة الماضية في إقامة حوار وتواصل ثقافي عبر وسائل الإعلام الجديد للوصول إلى ثقافات متعددة ومختلفة وخلق تواصل معها، وإطلاعها على الجانب الحضاري للمملكة وما يحمله هذا الجانب من أبعاد وصور تراثية وثقافية واقتصادية ذات رسالة نبيلة في إطار الدور الإنساني الكبير الذي تقوده المملكة عالميًا بقيادة خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي العهد، صاحب السمو الملكي، الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز.

يذكر أن مشروع "سلام للتواصل الحضاري"، يهدف إلى خلق حوار وتواصل حضاري؛ لمواجهة العديد من القضايا الثقافية التي كانت سببًا في حجب الصورة الحقيقية لجهود المملكة أمام العالم، حيث يمثل "سلام" منصة هادفة ومفيدة للحوار المفتوح والتفاهم الإيجابي بين السعوديين وغيرهم، للتعرف على المشتركات الإنسانية والثقافية بين الجميع، وفتح باب الحوار حول القضايا التي قد لا تكون واضحة ومفهومة لدى المجتمعات والثقافات الأخرى، وتصحيح بعض المفاهيم الخاطئة حول بعض القضايا التي تؤثر على الصورة الذهنية لدى أفراد تلك المجتمعات.

المصدر صحيفة سبق اﻹلكترونية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق