"الخطوط السعودية" تستعرض أداءها التشغيلي.. نجاح مميز ومعدلات تشغيلية متنامية

صحيفة سبق اﻹلكترونية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
كرَّمت منسوبيها المتميزين في حفلها السنوي بمناسبة ختام موسم الحج

احتفلت الخطوط السعودية مساء اليوم الاثنين باختتام موسم الحج وتحقيق نتائج مميزة في العمليات التشغيلية والذي تميز بالانضباطية في التشغيل ونمو أعداد الحجاج بنسبة 40%، وكذلك بما تحقق من معدلات تشغيلية متنامية منذ بداية العام.

رعى الاحتفال رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للخطوط الجوية العربية السعودية الدكتور غسان بن عبدالرحمن الشبل، ومدير عام المؤسسة المهندس صالح بن ناصر الجاسر، وبحضور قيادات المؤسسة، والموظفين المميزين أداءً خلال موسم الحج وإجازة الصيف.

وفي الحفل قدم نائب الرئيس للعمليات الأرضية راشد بن محمد العجمي عرضاً حول الاستعدادات التي سبقت بدء موسم الحج، والتي مكّنت "السعودية" من تنفيذ خطتها بكل نجاح، والتي تمحورت حول الأهمية المطلقة للتعاون والتنسيق مع الإدارات الحكومية بمطاري الملك عبدالعزيز والأمير محمد بن عبدالعزيز الدوليين والجهات ذات العلاقة بالحج، بالإضافة إلى التخطيط المبكر للجدول لضمان انسيابية وصول رحلات الحج في مرحلة القدوم ومغادرتها بعد الحج في مواعيدها المحددة وتلافي أي تكدس، وكذلك إصدار بطاقات صعود الطائرة لرحلات العودة وتعبئة بطاقات الجوازات قبل وصول الحجاج للمملكة، علاوةً على تأمين ملاحين على رحلات الحج يتحدثون اللغات المختلفة للحجاج، إلى جانب إصدار نشرات توعية بعدة لغات عن إجراءات السفر والأمتعة المسموح بنقلها على الطائرات وتوزيعها لبعثات الحج ومؤسسات الطوافة بالتنسيق مع وزارة الحج والعمرة، يضاف إلى ذلك دعم كافة القطاعات التشغيلية بالإمكانات البشرية والآلية اللازمة لتقديم أفضل الخدمات، بالإضافة إلى تشكيل فريق تنفيذي مشترك يضم كافة القطاعات التشغيلية لمتابعة العمليات اليومية والحركة التشغيلية على مدار الساعة وتقديم الدعم والمساندة عند الحاجة، وكذلك التخطيط المثالي في تفويج الحجاج من مكة المكرمة والذي ساهم في وصول الحجاج إلى المطار في الوقت المحدد ومغادرة الرحلات في مواعيدها.

واستعرض الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط السعودية للنقل الجوي يان البرخت، إنجازات موسم الحج والتي نجحت فيها "السعودية" في نقل أكثر من مليون حاج حيث تم تقدير حصة الناقل الوطني السوقية (31%) بزيادة قدرها (2%) عن العام الماضي، وذلك من خلال دعم أسطولها الرئيسي بـ (21) طائرة إضافية لنقل ضيوف الرحمن من حجاج الداخل والخارج عبر شبكة رحلاتها الداخلية والدولية من وإلى أكثر من (100) وجهة.

وبعد ذلك ألقى المهندس صالح الجاسر كلمة أشاد فيها بنجاحِ الخطةِ التشغيليةِ لحجِ 1438هـ وما تحقق من نتائج إيجابية وكفاءة تشغيلية ونجاح مميز تمثل في نقل أكثر من مليون حاج في مرحلتي القدوم والمغادرة بنمو تقارب نسبته 40% إلى جانب الانضباط العالي في مواعيد إقلاع ووصول الرحلات، مبيناً أن ذلك النجاح تحقق رغم النمو الكبير في عدد الحجاج والذي مثّل تحدياً نجحت "السعودية" في تجاوزه باقتدار بفضل الله ثم بجهود أبنائها المخلصين الذين عملوا على مدار الساعة لتقديم أفضل الخدمات لضيوف الرحمن وتحقيق هذا النجاح المميز الذي لم يكن ليتحقق لولا التخطيط المبكر والجاهزية التامة والتنسيق الدائم بين جميع قطاعات المؤسسة.

وقال الجاسر: "النجاح المميز لموسم الحج لم يكن أمراً عارضاً في أداء "السعودية" هذا العام بل جاء تتويجاً لنجاحاتٍ متواصلة وجهودٍ مخلصةٍ من جميع منسوبي المؤسسة وشركاتها ووحداتها الإستراتيجية في إنجاز الكثير من مبادرات برنامج التحول ورحلة السعودية (SV2020) بعناصرها الرئيسية والمتمثلة في الاستثمار الأمثل في العنصر البشري وتحديث وتنمية الأسطول ورفع الكفاءة التشغيلية وزيادة السعة المقعدية الداخلية والتوسع في التشغيل الدولي وتطوير الخدمات والمنتجات بما يناسب كافة شرائح الضيوف".

واستعرض الجاسر عدداً من إنجازات العام الحالي في مجال الاستثمار في العنصر البشري واستقطاب أبناء الوطن عبر برامج التدريب المنتهي بالتوظيف، لافتاً إلى أنه قد تم خلال الأشهر التسعة الماضية استقطاب وتعيين أكثر من (1,500) شاب وشابة من أبناء الوطن في مجموعة الخطوط السعودية، مع التركيز على الوظائف التشغيلية.

وفي مجال تنمية وتحديث الأسطول قال الجاسر: "تواصل "السعودية" تنفيذ برنامج تحديث وتنمية الأسطول والذي أسهم في تحقيق هذه الـمعدَّلات الـمتنامية على القطاعين الداخلي والدولي واستيعاب النمو الكبير في عدد الحجاج والضيوف وقد تم خلال الأشهر التسعة الـماضية من العام الحالي استلام (28) طائرةً جديدة معظمها عريضة البدن، كما أنه وقبل نهاية العام الحالي ستصل أربع طائرات أخرى، ليصل مجموع الطائرات المستلمة هذا العام إلى (32) طائرة حديثة وهو أكبر عدد من الطائرات يتم استلامه في عام.

وأكد أنه ومع توالي وصول الطائرات الجديدة، ضخت "السعودية" المزيد من السعة المقعدية على القطاع الداخلي وأضافت وجهات دولية جديدة إلى شبكة رحلاتها متمثلة في ملطان وبورتسودان وموريشيوس وترافندروم، وسيتم خلال الأسابيع المقبلة تشغيل الرحلات المباشرة والمنتظمة إلى بغداد".

وأردف أنه ونتيجة للاستثمار الأمثل للموارد البشرية وأسطول المؤسسة، سُجلت أرقام قياسية خلال الأشهر الماضية من العام الحالي حيث تم خلال الربع الثالث من هذا العام نقل قرابة (9) ملايين ضيف بنمو تبلغ نسبته (14%) مقارنةً بنفس الفترة من العام الـماضي، يضاف إلى ذلك فإن أرقام التشغيل الدولي تشهد نمواً متسارعاً حيث تجاوز عدد الضيوف على القطاع الدولي عددهم على الرحلات الداخلية لأول مرة في تاريخ "السعودية"، ويأتي ذلك نتيجة لنجاح خطط التوسع في التشغيل الدولي".

وأوضح أنه وضمن مبادرات تحسين الخدمات، أطلقت "السعودية" العام الحالي برنامجاً لتطوير الخدمة الشاملة في كافة مواقع الخدمة شمل البنية التقنية وتطبيقات الأجهزة الذكية ومكاتب المبيعات الداخلية والدولية وصالات الفرسان الداخلية، وتم تدشين أول صالة فرسان خارجية في مطار القاهرة وتحديث ومضاعفة برامج الترفيه على متن الطائرات وتوفيرها عبر الأجهزة الشخصية للضيوف وغير ذلك من الخدمات التي يلمسها الضيف الكريم قبل وأثناء وبعد الخدمة، إلى جانب إكمال المؤسسة عقد منتجاتها المتنوعة المناسبة لكافة شرائح الضيوف بتدشين الرحلات المنتظمة لذراع الطيران الاقتصادي للمؤسسة طيران "أديل" لتنضم لشقيقتها "السعودية" بمنتجاتها الخاصة ودرجات السفر المتنوعة، إضافة إلى طيران السعودية الخاص، وطيران البيرق بخدماته المميزة.

وأكد الجاسر أن المجال لا يتسع لاستعراض كل ما تم بذله من جهود من قبل أبناء "السعودية"، وأثمرت في حصولها على العديد من الجوائز الدولية ومنها جائزة شركة الطيران الأكثر تحسناً في العالم من "سكاي تراكس" المتخصصة في تقييم أداء شركات الطيران وتصنيف خدماتها وذلك ضمن فعاليات معرض باريس الدولي للطيران، وجائزة أفضل شركة طيران على مستوى الشرق الأوسط في مجال الترفيه اللاسلكي عبر الأجهزة الشخصية للضيوف، وجائزة التميز في (خدمات الطعام على الطائرة) لمنطقة الشرق الأوسط للعام الثاني على التوالي وذلك خلال معرض هامبورج للمقصورة الداخلية للطائرات، وجائزة أفضل تصميم لبدلة النوم الخاصة بالدرجة الأولى وجائزة الحقيبة النسائية لمستلزمات السفر، وجائزة التميز في حقيبة الترفيه الجوي للأطفال التي تقدمها مؤسسة تيلي ويج الكندية المتخصصة في تقييم منتجات الترفيه الخاصة بالأطفال على مستوى العالم.

وأضاف أن شركة الخطوط السعودية للتموين حصلت على المستوى البلاتيني في توطين الوظائف كأعلى مستوى لتوطين الوظائف بالمملكة وِفق تقييم وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، إلى جانب حصول شركة الخطوط السعودية للشحن الجوي على جائزة أفضل ناقل دولي في إفريقيا في الحفل الذي أقيم خلال فعاليات المعرض الدولي للشحن الجوي بجنوب إفريقيا، كما فازت الشركة بجائزة التميز في صناعة الشحن الجوي في أوروبا لعام 2017م وذلك على هامش مشاركتها في معرض الشحن الدولي بميونخ، أما أحدث هذه الجوائز فهي جائزة "أفضل شركة طيران للعام" خلال توزيع جوائز "أفييشن بيزنس" لعام 2017م في مدينة دبي الأسبوع الماضي.

وتطرق الجاسر للإسهامات في البرامج الوطنية والمجتمعية قائلاً: "في خضم العمليات التشغيلية والمعدلات المتنامية والمبادرات التي يتم إنجازها، ساهمت المؤسسة وتساهم في برامج التنمية الوطنية والمجتمعية وذلك انطلاقاً من مسؤولياتها بصفتها الناقل الوطني للمملكة حيث بادرت خلال الأشهر التسعة الماضية برعاية أكثر من (40) مناسبة وفعالية وملتقى وطني ومجتمعي في مختلف المجالات، كما قدمت "السعودية" وانطلاقاً من دورها الوطني بالدعم لجنودنا البواسل المرابطين على الحدود عبر زيادة السعة المقعدية واستحداث رحلات مباشرة إلى بعض المحطات الداخلية وتوسيع التخفيض الممنوح للعسكريين ليشمل الإجازات القصيرة كما وفرت "السعودية" مكاتب خاصة في بعض القواعد والمدن العسكرية ومنصات خدمة في مختلف المطارات ووفرت وسائل نقل بري حديثة لنقل الضيوف المسافرين بين نجران ومطار أبها الإقليمي وغيرها من الخدمات وأوجه الدعم وكان لذلك أثر طيب في رفع الروح المعنوية لجنودنا المرابطين".

واختتم الجاسر كلمته بالتأكيد على أن تحقيق تلك النجاحات والمعدَّلات المتنامية والقياسية في أرقام الأداء التشغيلي وتطوير الخدمات والمنتجات والاستثمار الأمثل في الموارد البشرية والأسطول الحديث، وكل ذلك يعكس النُمو الشامل الذي تشهده الـمؤسسة وشركاتها ووحداتها الإستراتيجية في إطار برنامج التحوُّل الذي يجري تنفيذه متَّسقاً مع برنامج التحوُّل الوطني وهو تأكيد بالواقـع العملي أن الخطوط السعودية ماضية بإذن الله في خدمة مسيرة التطور والنماء التي تتواصل في كافة أرجاء هذا الوطن المعطاء في العهد الزاهر لسيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد حفظهما الله.

إثر ذلك، كرم الدكتور غسان الشبل والمهندس صالح الجاسر المتميزين من منسوبي الخطوط السعودية المتميزين، متمنين لهم جميعاً التوفيق والسداد، واعتبار ما تم تحقيقه من نجاحات نقطة انطلاق جديدة لمزيد من التميز.

واختتم الحفل بكلمة للدكتور غسان الشبل استهلها بقوله: "يسرني أن أكون بينكم هذه الليلة المباركة وفي هذه المناسبة السعيدة لنحتفي سوياً بالنجاحِ المميزِ لـ "السعودية" خِلالَ موسمِ الحج وما حققته من أرقامٍ قياسيةٍ ومعدلاتٍ متنامية تعكسُ تفانيكم في أداءِ مهامِكم و جهودِكم المخلصة في خدمة ضيوف الرحمن ضِمنَ منظومةِ مؤسساتِ الدولةِ المعنيةِ بتنظيمِ الحج وتقديمِ أفضلَ الخدماتِ لحجاجِ بيتِ اللهِ الحرام، ويغمرنا الشعورُ بالفخرِ والاعتزازِ بما تحقق من نجاحٍ مميزٍ في تنظيمِ الحجِ بفضلِ الله ثم بفضلِ الرعايةِ الكريمةِ والجهودِ المباركةِ لقيادتنِا الرشيدة وما وفرتهُ من إمكاناتٍ عظيمة وخدماتٍ متكاملةٍ وجليلة في سبيلِ راحةِ ضيوفِ الرحمن وتمكينِهم من أداءِ مناسك الحج بيسرٍ وطُمأنينة، والفخر والاعتزاز أيضاً بالدور الرائد لناقلنا الوطني الخطوط السعودية في إنجاح موسم الحج وما قدمته لضيوف الرحمن من خدمات بدءاً من انطلاق العمليات التشغيلية للحج وحتى مغادرةِ آخر رحلة حج عبر مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي وعلى متنها آخر فوج من حجاج بيت الله الحرام عائدين إلى وطنهم تغمرهم السعادة والسرور بما منّ الله عليهم به من حج مبرور وسعي مشكور وبما حظوا به على هذه الأرض المباركة من رعاية واهتمام وما وجدوه من خدمات متكاملة منذ وصولهم وحتى مغادرتهم بعد إتمام حجهم".

كما سلط الشبل الضوء على اهتمام القيادة الرشيدة بقطاع الطيران والنقل الجوي، مشيراً إلى أنها وضعته ضمن القطاعات الرئيسية المستهدفة بالتطوير في برنامج التحول الوطني 2020 ورؤية المملكة 2030 لتحقيق تنمية شاملة ومستدامة ومستقبل مزدهر للوطن وأبنائه لما لهذا القطاع من أهمية وارتباط بالخطط التنموية للدولة وبقطاع الحج والعمرة الذي يُعد من أهم القطاعات المستهدفة بالتطوير في برنامج التحول الوطني، وهنا يبرز دور الخطوط السعودية المؤسسة الوطنية الرائدة والناقل الوطني للمملكة في الإسهام بدور فاعل لتحقيق أهداف برنامج التحول الوطني وإنجاز برامج التنمية الشاملة من خلال ربط كافة أرجاء الوطن بشبكة رحلات داخلية واسعة وربطه بأنحاء العالم عبر شبكة رحلات دولية متنامية والاضطلاع بدورٍ فعّال في تنظيم وإنجاح الحج عبر خدمات متكاملة لضيوف الرحمن وأداء تشغيلي قابل للتوسع والنمو المطّرد متسقاً مع النمو المتوقع في أعداد الحجاج والمعتمرين ومع الخطط التنموية الشاملة التي يجري إنجازها وفق رؤية 2030.

وأضاف أنه وانطلاقاً من دورها الوطني الذي تعتز به، تعمل الخطوط السعودية وبكل فخر على تسخير كافة مواردها البشرية والآلية لخدمة الوطن وضيوف الرحمن وتنفيذ خططها التطويرية عبر برنامج التحول والخطة الإستراتيجية 2020 التي تهدف إلى تحقيق نقلة كبيرة ونوعية في أداء المؤسسة وشركاتها من خلال الاستثمار الأمثل في الموارد البشرية والأسطول ونمو ورفع الكفاءة التشغيلية وتطوير المنتجات والخدمات.

واختتم الدكتور الشبل كلمته بقوله: "لاشك أن ما تحقق من نجاح وتميز في أداء المؤسسة وشركاتها سواء في موسم الحج أو خلال الأشهر التسعة الماضية من عام 2017م من حيث أعداد الضيوف والرحلات والسعة المقعدية وبرنامج تحديث وتنمية الأسطول وتطوير المنتجات والخدمات والجوائز التي حصلت عليها "السعودية" مؤخراً كل ذلك يمثل مصدر فخر واعتزاز لنا جميعاً، ويجب أن يكون حافزاً لمضاعفة الجهود والعطاء فمازال أمامنا الكثير من العمل ينتظر الإنجاز والكثير من الأهداف تنتظر التحقيق، فللجميع الشكر والتقدير على كل الجهود المخلصة وما تم تحقيقه من نجاح مميز في الحج والأداء التشغيلي منذ بداية العام، ونتطلع معكم لمضاعفة الجهود وتحقيق المزيد من النجاح والنمو والأداء المميز والوصول بالخطوط السعودية إلى المكانة الملائمة بالناقل الوطني للمملكة العربية السعودية ومكانتها العالمية ودورها الفعال على مختلف الأصعدة في ظل القيادة الحكيمة لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهد الأمين حفظهما الله".

المصدر صحيفة سبق اﻹلكترونية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق