شباب جازان المفصولون لأرامكو: أين تصريحاتكم بشأن التوطين؟!

صحيفة سبق اﻹلكترونية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
فوجئوا بقرار الاستغناء عن خدماتهم بحجة انتهاء عقود الشركات

استعادت أذهان عدد من شباب جازان البالغ عددهم أكثر من ألف والمفصولين، اليوم، من إحدى الشركات المتحالفة مع أرمكوا السعودية، ذكريات تأسيس مدينة جازان للصناعات الأستسية والتحويلية وتصريحاتها السابقة عن أن التحالف يأتي ضمن شراكة إستراتيجية لتدريب وتوظيف خمسة آلاف شاب سعودي من منطقة جازان، على مهن وحرف صناعية إنشائية وذلك بهدف توطين المنشآت الاقتصادية والصناعية .

وتداول المتضررون من الفصل التعسفي تصريح رئيس "أرامكو السعودية" وكبير إدارييها التنفيذيين آنذاك المهندس خالد الفالح الذي قال فيه : هذا المشروع يأتي منسجماً مع إحدى ركائز إستراتيجية الشركة؛ وهي بناء وتوطين قطاع طاقة وطني متكامل وحيوي وفاعل ومنافس، يلبِّي كلَّ ما تتطلبه صناعة الطاقة في المملكة؛ بل ينافس في الأسواق العالمية بما يقدمه من منتجات وخدمات.

وأضاف: لا يقتصر التوطين في ذلك على قطاعات الزيت والغاز، والقطاعات التحويلية، مثل التكرير وما يُبنى عليه من الصناعات البتروكيميائية فحسب، بل يتجاوز ذلك إلى قطاعات تصنيع المعدات والمواد والقطاعات الخدمية؛ مثل المقاولات، والإنشاء، والتدريب، والخدمات الإدارية؛ مما يوفر فرصاً في إيجاد استثمارات جديدةٍ ورائدة في اقتصادنا الوطني، وفرصاً وظيفية غير مسبوقة في اقتصادنا.

وكان عدد من الموظفين السعوديين العاملين بمدينة جازان للصناعات الأساسية والتحويلية قد فوجئوا بقرار الاستغناء عن خدماتهم, بحجة انتهاء عقود الشركات التي يعملون بها , وتداول عدد من المغردين مقاطع فيديو وصورا لاحتجاجاتهم وتظلمهم على الشركات المشغلة لهم.

وقال عدد من المتضررين، بينهم مهندسون، لـ"سبق": لم تشفع السنوات التي قضيناها ونحن نتدرب ونعمل على في مدينة جازان للصناعات الأساسية والتحويلية, حيث كنا نتدرب ونتطلع لخدمة وطننا الغالي .

وأضافوا: أسسنا هذه المدينة الاقتصادية بسواعدنا نحن أبناء الوطن وفوجئنا بفصلنا جميعاً تعسفياً, ونناشد ولاة الأمر التدخل وإنهاء معاناتنا.

وقد حاولت "سبق" التواصل مع الشركة المشغلة للمدينة الاقتصادية فردت بأنها غير مخولة بالتصريح للصحف ووسائل الإعلام.

المصدر صحيفة سبق اﻹلكترونية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق