"طالبات جامعة الطائف" يتبرعن بدمائهن لبواسل الحد الجنوبي ويؤازرن بـ"شكراً"

صحيفة سبق اﻹلكترونية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
بحملة شهدت إقبالاً كبيراً أكدت فيها المشاركات حرصهن على تفعيل فوائد المبادرات

شهد شطر الطالبات بجامعة الطائف تنظيم حملة للتبرع بالدم، تحت شعار "دمي لوطني" وتقديم بطاقة "شكراً" لجنودنا البواسل في الحد الجنوبي، للمؤازرة والدعم.

وأكدت عميدة كلية الطب المشرفة الطبية على الحملة، الدكتورة، دلال محي الدين نمنقاني، أن التبرع بالدم مهمة إنسانية وعملية آمنة للسيدات والرجال ممن تنطبق عليهم شروط ومواصفات التبرع.

وقالت "نمنقاني": "اليوم تقوم جامعة الطائف بطلابها وطالباتها والكادر الإداري والأكاديمي بدعم حملة دمي لوطني وتقدم بطاقة شكراً لدعم ومؤازرة جنودنا البواسل المرابطين في الحد الجنوبي".

وأضافت: "جندت كلية خدمة المجتمع وكلية الطب ومركز الخدمات الطبية بالجامعة كادراً فنياً وإدارياً وطبياً لإدارة الحملة وتنظيمها وتنسيقها، بالتعاون مع بنك الدم المركزي بصحة الطائف وبنك الدم بمستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي للوصول إلى أفضل النتائج".

من جهتها، أكدت مديرة مركز الخدمات الطبية، الدكتورة، مها محفوظ باخريصة، أن المركز شهد إقبالاً رائعاً من منسوبات الجامعة على المشاركة في الحملة، مما يدل على حرصهن على تفعيل المبادرات الإنسانية والمشاركة فيها، وتعزيز فوائدها الدينية والوطنية والإنسانية، ولما لها من فوائد صحية جمة على صحة المتبرعين.

وعزت "باخريصة" هذا النجاح إلى كل من شارك في الحملة من منسوبي كلية خدمة المجتمع والطب، ومركز الخدمات الطبية والمتبرعات بجامعة الطائف، وبنك الدم المركزي بصحة الطائف، وبنك الدم بمستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي، بالتعاون مع مؤسسة سالم بن محفوظ الخيرية.

بدورها، قالت منسقة الأنشطة بكلية الطب، سامية الحارثي، إنّ العديد من الأشخاص يظنّون أنّ التبرع بالدم سيصيبهم بالضعف وفقر الدم، وهذا ليس صحيحاً أبداً؛ إذ أثبتت الدراسات أنّ من يتبرّعون بالدم هم أقل عرضةً للإصابة بالسرطان وأمراض القلب والشرايين والكولسترول، مضيفة: "إنّ التبرع بالدم يمنحك فرصة لنيل الأجر والشعور بالرّضا عن طريق إنقاذ حياة شخص".

وأكدت آلاء المصعبي، وهي إحدى طالبات الطب المشاركات في الحملة، أن التبرع بالدم يعود بالنفع على المتبرع نفسه، من خلال تنشيط الدورة الدموية ونخاع العظم لإنتاج خلايا الدم المختلفة بعد التبرع بالدم، والتقليل من احتمال الإصابة بأمراض القلب وانسداد الشرايين".

فيما قالت زميلتها الطالبة ،أمجاد النمري: "إن هذا العمل النبيل ما هو إلا جزء من ما نملكه من حب لجنودنا الأبطال لعلنا بهذا العمل نشعرهم أننا معهم، كما أن هذه الحملة تهدف إلى توعية الطالبات لخلق جيل واعٍ يعمل على نشر الخير ومساعدة الغير".
جاءت هذه الحملة حرصاً من الجامعة على مؤزارة المرابطين، وتقديم الدعم لهم بأشكاله كافة، وجرت عملية التبرع وفق إجراءات دقيقة؛ حيث يتم التأكد قبل التبرع بالدم من سلامة المتبرع بعد إجراء الكشف الطبي ونسبة "الهيموقلوبين" في الدم، ثم مطابقة الهوية، وأخذ البيانات ليتتم بعد ذلك عملية سحب الدم.

وحظيت الحملة بتفاعل الطالبات والمنسوبات بالجامعة في التوافد على مقر الحملة بمركز الخدمات الطبيه بشطر الطالبات للتبرع وتقديم بطاقة شكرًا لجنودنا البواسل في الحد الجنوبي.

المصدر صحيفة سبق اﻹلكترونية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق