لماذا يتوجَّه المواطن المقتدر للعلاج في القطاع الصحي الخاص؟

صحيفة سبق اﻹلكترونية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
رغم تقدُّم "الحكومي" في الإمكانات والميزانيات المرصودة على مستوى السعودية

يشهد القطاع الصحي الخاص تزايدًا في أعداد المرضى الذين يتوافدون عليه، بالرغم من تقدُّم القطاع الصحي الحكومي من ناحية الإمكانات التي توفرها الدولة، والميزانيات المرصودة لهذا الجانب على مستوى السعودية، ولكنَّ ثمة أسبابًا دفعت المقتدرين للتوجه للعلاج خارجها.

زحام
يرى عدد من المرضى والمراجعين في القطاع الصحي الخاص أن الزحام في المستشفيات الحكومية غالبًا هو أحد الأسباب للخروج منها بحثًا عن العلاج بشكل سريع؛ إذ تشهد المستشفيات الحكومية، وخصوصًا في منطقة جازان، ضغوطًا ناتجة من الكثافة السكانية المتزايدة، التي ترتبط بحركة التنمية والأحداث على الشريط الحدودي؛ ما أدى لزيادة العدد السكاني من السكان المؤقتين.

وقت أطول
وفي السياق ذاته، يرى العديد من المرضى أيضًا أن المستشفيات الحكومية تستغرق وقتًا أطول من أجل بدء الكشف، أو أن الكشف يستغرق وقتًا أطول.. مشيرين إلى أن ما وفرته الدولة كفيل بأن يخلص المرضى بوقت قصير، وأن الكوادر الصحية السعودية المؤهلة تنتظر الفرص الوظيفية، وقادرة على أن تحل محل الأجانب.

ساعات الكشف
ترددت على مسامع المحرر الكثير من شكاوى المواطنين في مستشفيات منطقة جازان، تشير إلى التأخير في الكشف على المرضى لأسباب عدة. وخلال جولة ميدانية رافق المحرر مريضة لكشف الواقع، فتوجه لمستشفى بيش العام في وقت سابق، ومكث نحو ٣ ساعات في انتظار الكشف في "الطوارئ"!! وكانت تلك الجولة الواقعية تصادف خلافًا بين أطباء الطوارئ مع عدد ليس بالكبير من المراجعين؛ الأمر الذي تسبب في حدوث عملية الكشف من قِبل طبيبتين، كل منهما وصفت وصفة دوائية مختلفة!!

بلاغ الإدارة
عمد المحرر لإبلاغ الإدارة في ذلك الوقت مباشرة بما حدث؛ لتبدأ الإدارة في اتخاذ تدابير وإجراءات سريعة لحل الأزمة.

أدوية بلا تحاليل
وما واجهته "سبق" في جولتها تطابق مع الكثير من حديث الشارع في صرف الأدوية دون إجراء التحاليل، وهو الأمر الذي شاع الحديث عنه في الشارع كثيرًا، إلا أن مصدرًا طبيًّا أكد في حديثه أنه يمكن للأعراض أن تكشف عن نوعية المرض أحيانًا، وأكد في الوقت ذاته أهمية إجراء الفحوصات والتحاليل قبل أن يعود المريض لمنزله حرصًا على تجنب الأمراض الوبائية كالملاريا وغيره.

وجاء هذا الجانب بوصفه أحد الأسباب للتوجه إلى العلاج في القطاع الخاص من قِبل المرضى.

جولة المستشفى الخاص
وكشفت جولة للمحرر في مستشفى خاص ما يذكره بعض المرضى عن سرعة العلاج في المستشفيات الخاصة. وتوجَّه محرر "سبق" في جولته لمستشفى خاص في محافظة صبيا بجازان مرافقًا مريضة أيضًا. وبدأت إجراءات العلاج، وبدأ المستشفى الخاص أولاً بالتحاليل، والكشف الطبي، ثم تحديد المرض، وصرف العلاج. وكان الوقت لكل هذا ساعة ونصف الساعة. والمستشفى أيضًا كان عدد المراجعين به ليس قليلاً. ورصد المحرر في المستشفى ذاته عدم الالتزام بقرار وزاري بمنع أخذ مبالغ مالية على فتح الملفات للمرضى.

دليل الحاجة للخصخصة
ونتائج جولة "سبق" على حالات معينة لا تعمَّم على القطاعات الصحية كافة، بينما صادقت على أصوات المواطنين بأهمية قرار سابق، تناول خصخصة المستشفيات والمراكز الصحية بفصلها عن الوزارة، وتحويلها لشركات حكومية، تتنافس على أساس الجودة والإنتاجية.

المصدر صحيفة سبق اﻹلكترونية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق