تقارير "سبق" سجّلت "تغافل وزارات" عن "طريق القلابات"

صحيفة سبق اﻹلكترونية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
الأهالي عانوا على مدى سنوات.. ومستفيدو الكسارات لم يتوقفوا

تضع "سبق" تساؤل أهالي جازان أمام المسؤولين، وهو: "لماذا لم تتفاعل وزارة الطاقة ووزارة النقل منذ سنوات مع التقارير التي حذّرت من كوارث تطال المواطنين على هذه الطرقات بسبب القلابات التي تقصد الكسارات؟

وكانت "سبق" قد نشرت عشرات التقارير الصحفية والأخبار والمآسي، ووضعتها على صدر صفحاتها؛ ناقلة هماً كبيراً يؤرق مواطني قرى مركز الكدمي بجازان بسبب حوادث السير وأضرار الكسارات؛ لكن التجاوب ظل ضعيفاً مع نداءات المواطنين.

وسيطر الصمت على المشهد المميت في طرقات مركز الكدمي وقرى مشلحة؛ بسبب القلابات التي تخرج من كسارات جبل عكوة ومركز الكدمي؛ برغم نقل المعاناة مراراً على طاولات الوزارات المعنية.

وتناولت التقارير تحذيرات الدفاع المدني وهيئات أخرى ومختصين، من استمرار العمل في جبل عكوة البركاني وكسارات الكدمي، ثم اكتشف الأهالي أن المستفيدين من هذه الكسارات أقوى من أن يتوقفوا حتى بعد وقوع عشرات الضحايا جراء القلابات.

وقبل عامين تقريباً، نشرت "سبق" تقريراً عن الطريق الرابط بين مشلحة وأبو القعايد والكدمي وصبيا، الذي أصبح "محطة لإزهاق الأرواح"؛ حيث راح ضحيته 23 شخصاً، من سكان القرى المحيطة بها وعدد من المارة عليها، خلال السنوات الأخيرة.

وازداد هذا الرقم حالياً؛ ليصل إلى ما يزيد على ٣٠ ضحية، سقطت كلها في المنطقة التي تكاثرت فيها شركات التعدين، دون أن تراعي جهات تراخيصها خطر الحوادث المرورية المأساوية.

ويؤكد الأهالي أن القلابات باتت تشكّل هاجساً مرعباً لعابري الطرق الموصلة لمركز الكدمي والنجوع.

المصدر صحيفة سبق اﻹلكترونية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق