المتداول غير دقيق .. "السياحة" تكشف موعد إعلان لوائح التأشيرة السياحية وتفاصيلها

صحيفة سبق اﻹلكترونية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
قالت: الاستعدادات مستمرة بتنسيق كامل مع وزارتَي الداخلية والخارجية لإقرار الضوابط

أكّدت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، أن التفاصيل المتعلقة بالتأشيرة السياحية ستعلن نهاية الربع الأول من العام المالي الحالي، وذلك بعد اعتمادها من مجلس إدارة الهيئة، مشيرة إلى أن ما ينشر في وسائل الإعلام عن تفاصيل تتعلق باشتراطات أو جنسيات محددة هي أخبار غير دقيقة، ويستند بعضها إلى مداولات لم يتم البتّ فيها بشكل نهائي.

وأوضحت الهيئة أن الاستعدادات لإطلاق التأشيرة السياحية مستمرة بتنسيق كامل مع وزارتَي الداخلية والخارجية اللتين تمثلان مع الهيئة فريق العمل المشترك لإقرار الضوابط التي ستصدر في ضوئها لائحة التأشيرات السياحية، وذلك وفقا لما ورد في نظام السياحة الصادر بالمرسوم الملكي في 9 / 1 / 1438هـ.

وقال بيان صادر عن الهيئة، إن إعلان الاشتراطات واللوائح الخاصّة بالتأشيرات السياحية والتفاصيل المعتمدة كافة سيكون في الموعد الذي سبق أن حدّده رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وهو نهاية الربع الأول من العام الحالي 2018، وسوف يتم نشرها في الصحيفة الرسمية لتكون محل التنفيذ، كما ستتوافر كافة التفاصيل واللائحة في موقع الهيئة الإلكتروني www.scth.gov.sa.

وأشار البيان إلى أن الهيئة تستكمل حالياً مع شركائها استطلاع الرؤى النهائية، والتأكد من جاهزية كل الأطراف المعنية، واكتمال منظومة خدمات السياحة وجاهزية المجتمعات المحلية، وتطوير الحزم التسويقية، مبيناً أنه سيتم في المرحلة الأولى إتاحة التأشيرة الإلكترونية للمجموعات فقط من خلال منظمي الرحلات السياحية، عبر البيئة الإلكترونية التي تم بناؤها بالكامل بموارد ذاتية من المواطنين العاملين في الإدارة العامة لتقنية المعلومات بالهيئة، وفقاً لأحدث البرمجيات والتقنيات بعد دراسة أفضل الممارسات العالمية لتكون هذه التأشيرة أكثر مرونة وتطوراً، كما أنه تم إعداد مسوده اللائحة والاجراءات الفنية التابعة لها بجهود ذاتية بالهيئة.

يُذكر أن الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني عملت انطلاقاً من إستراتيجية تنمية السياحة الوطنية المُقرة من الدولة عام 1425هـ، على تقديم تصور شامل لتطوير التأشيرات السياحية التي كانت موجودة بشكل محدود جداً قبل إنشاء الهيئة، كما سعت مع شركائها على تهيئة البنية التنظيمية للخدمات السياحية، وتوعية المجتمعات المحلية وموظفي الخطوط الأمامية ممن يتعاملون مع السياح بأهمية السياحة والتراث وتطوير مهارات التعامل مع السياح.

وتبنى برنامج التحول الوطني 2020 "التأشيرة السياحية" كإحدى المبادرات المهمة ذات الجدوى الاقتصادية المرتفعة، والتأثير المباشر في رفع مستوى الخدمات ومعالجة مشكلة الموسمية التي تؤدي إلى ارتفاع أسعار بعض الخدمات السياحية.

ويمثل الثراء والتنوع السياحي والحضاري الموجود في المملكة عنصر جذب يتم تطويره ودعمه بمشروعات كبرى ووجهات سياحية متكاملة، إلى جانب تهيئة المواقع التراثية لاستقبال الزوار من أجل أن تصبح المملكة وجهة سياحية عالمية، مع الالتزام بالاشتراطات والضوابط التي تسهم في أن تحقق هذه الصناعة نمواً كبيراً، إضافة إلى تقديم الصورة الإيجابية الحقيقية عن المملكة وشعبها وحضارتها وإرثها التاريخي.

وكان الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، قد أوضح في تصريح صحفي سابق لوكالة الصحافة الفرنسية؛ نُشر قبل ما يقارب شهرين: "أن المملكة وهي تخطو باتجاه اجتذاب السياح من الخارج ليست بحاجة إلى أن تغير قيمها لتكون جاذبة، ولا يمكن أن تتخلى عن ثقافتها وأسلوب حياتها الذي تعتز به وعليه التأمت"، مؤكداً أن "المملكة وهي مهد الإسلام وقبلة المسلمين وتتشرف بخدمتهم، تتكئ على إرث حضاري وثراء طبيعي وسياحي، وشعب كريم مضياف ذي ثقافات متنوعة، وهذا سر تميزها وعامل الجذب الأكبر".

المصدر صحيفة سبق اﻹلكترونية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق