برعاية ولي العهد.. جامعة المؤسس تطلق مؤتمر "التايمز" الاثنين المقبل

صحيفة سبق اﻹلكترونية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
لجامعات الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

صدرت موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز-حفظه الله- على رعاية سمو ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز-حفظه الله- لمؤتمر التايمز لجامعات الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، الذي تستضيفه جامعة الملك عبدالعزيز بعد غدٍ الاثنين بمركز الملك فهد للبحوث الطبية ويستمر على مدى أربعة أيام، تحت عنوان "تطوير اقتصاد المعرفة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا - تحقيق إمكاناتنا".

ورفع مدير جامعة الملك عبدالعزيز الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي، باسمه وباسم منسوبي الجامعة أسمى آيات الشكر والامتنان لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ولسمو ولي العهد الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز - حفظهما الله-على هذه الرعاية الكريمة التي تؤكد الدعم المستمر الذي تلقاه كل الجامعات السعودية من لدن قيادتنا الرشيدة-يحفظهم الله.

كما شكر معالي وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى، على دعمه ومتابعته المستمرة لأنشطة الجامعة.

وأكد مدير الجامعة في تصريح صحفي، أن الجامعة استعدت للمؤتمر خلال الأشهر الماضية بتشكيل لجنة إشرافية ولجان تنفيذية، وعقد الاجتماعات الخاصة بتلك اللجان؛ للاطلاع على سير الأعمال التنظيمية والتحضير للمؤتمر بشكل يعكس مكانة المملكة وتقدمها التعليمي والبحثي، مشيرًا إلى أنه سيشارك في المؤتمر عددٌ من مديري ومسؤولي الجامعات العالمية المرموقة كمتحدثين في ورش العمل والمحاضرات ضمن برنامج المؤتمر، إذ بلغ عدد كبار الشخصيات والمسؤولين الزائرين والمشاركين في المؤتمر ١٥٩ شخصية يمثلون ٣٠ دولة حول العالم ، كدول بريطانيا وأمريكا وكندا وإيرلندا وأستراليا وعدد من الدول بقارتي أوروبا وآسيا ومنطقة الشرق الأوسط، ومنهم رئيس جامعة كلية لندن مايكل آرثر، والمدير الإداري لمنظمة التايمز تريفور بارات، ومدير الشؤون الإدارية والأوروبية بجامعة باريس كريستوفر كريبس، ونائب رئيس الجامعة الجنوبية للعلوم والتكنولوجيا تشون لو، والمدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالمجلس الثقافي البريطاني كريس رولينغر ، بالإضافة إلى عدد بارز من الباحثين في المؤسسات التعليمية من مختلف دول العالم.

وأوضح أن المؤتمر يركز على الاستفادة من قمة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2018م من خلال الاستماع إلى القيادات المتميزة، وتبادل الخبرات مع تلك القيادات، وفهم واستيعاب سياسة المناقشات الأكاديمية والبحثية لديهم، إضافة إلى اكتشاف الإبداعات التي حققوها في الآونة الأخيرة، والاحتفاء بالإنجازات الجديدة.

وأبان الدكتور اليوبي إلى أن المؤتمر يهدف إلى المساهمة في تطوير أساليب وطرق العمل بالجامعات، وتحديث البيانات من أجل الوصول إلى رؤية واضحة عن أفضل المؤسسات والجامعات في الإقليم حاليًا، وإلقاء الضوء على أبرزها من خلال تقنيات الجامعات، إلى جانب التعاون مع هذه الجامعات والمؤسسات لمساعدتها في تطوير استراتيجياتها نحو النمو والتقدم، وبناء علاقات عبر الأقاليم وعالميًا، من أجل الحصول على السمعة الجديدة عالميًا، كخطوة في مشوار هذه الجامعات نحو التميز عالميًا.

ولفت إلى أن الجامعة تحرص على أن تكون في المقدمة دائمًا، لمواكبة التطور والتحول الوطني 2020 لتحقيق رؤية المملكة 2030 من خلال نوعية البرامج العلمية التي تقدمها والتخصصات التي تنفرد بها، إضافة إلى إنشاء مراكز بحثية متخصصة ووضع خطط إستراتيجية لتطوير برامجها التعليمية والبحثية، وتقديم برامج عائد خدماتها للمجتمع بعد أن قطعت شوطًا طويلاً في مجال التحول إلى جامعة بحثية، مؤكدًا أن التعليم الجامعي في المملكة بشكل عام يعيش في أفضل حالاته.

ودعا الدكتور اليوبي في ختام تصريحه الخبراء والمهتمين في كل دول العالم لحضور المؤتمر والمشاركة بفعالياته والتسجيل في ورش العمل المصاحبة عن طريق زيارة الموقع الإلكتروني المخصص للمؤتمر http://www.theworldsummitseries.com .

المصدر صحيفة سبق اﻹلكترونية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق