روما: يجب معاقبة مقترفي الجريمة الوحشية بحق الطالبة المصرية "مريم"

صحيفة سبق اﻹلكترونية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

دعت إيطاليا، بريطانيا لتحرك سريع في ما يتعلق بالهجوم "الوحشي" على طالبة مصرية إيطالية توفيت متأثرة بجروحها.

وقالت الخارجية الإيطالية في بيان "في ما يتعلق بالقضية المأسوية للمواطنة مريم مصطفى التي قتلت بطريقة وحشية في نوتنغهام؛ نُعرب عن تعازينا العميقة وتعاطفنا مع عائلتها، ونتمنى تقديم المسؤولين عن هذه الجريمة الوحشية إلى العدالة سريعاً وفق سكاي نيوز ".

ودخلت طالبة الهندسة مريم البالغة 18 عاماً، في غيبوبة بعد تعرضها لهجوم في نوتنغهام وسط بريطانيا في 20 فبراير، قبل أن تُتوفى الأربعاء. وأثارت وفاتها غضباً في مصر وإيطاليا؛ حيث ولدت وترعرعت؛ وفق وسائل الإعلام الإيطالية.

وقالت الشرطة البريطانية: إن مريم تَلَقّت "لكمات مرات عدة" في الشارع من قِبَل 10 فتيات قويات البنية قمن "بتهديدها والاعتداء عليها"، ثم لحقنها إلى الحافلة. وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي لقطات للاعتداء صُوّرت من مؤخرة الحافة.

وتحدث السفير الإيطالي في بريطانيا رافاييل ترومبيتا إلى نظيره المصري، وأكد "استعداد بلاده لدعم أي تحرك تودّ السفارة المصرية القيام به؛ توصلاً إلى الحقيقة في أسرع وقت ممكن"؛ وفق ما ذكرته الخارجية الإيطالية.

كذلك، فتح المدعي العام الإيطالي، تحقيقاً في القضية بحسب وسائل إعلام إيطالية، وسيطلب المحققون البريطانيون الاطلاع على تفاصيل متعلقة بالحادثة.

وقالت شرطة نوتنغهام شاير من جهتها: إنها تتعاطى مع الهجوم "بطريقة جدية جداً"، وإنها تعمل "بجهد لتكوين ظروف" الواقعة.

وفي إجابة على ما تثيره مواقع التواصل الاجتماعي؛ أضافت الشرطة أن "لا معلومات حالياً تدل على أن الاعتداء كان بدافع الكراهية؛ لكننا مستمرون في الانفتاح" على الفرضيات كافة.

واعتُقلت فتاة تبلغ 17 عاماً بتهمة اعتداء تَسَبّب في ضرر جسدي خطير، ثم أطلق سراحها بكفالة.

وأعربت سفارة القاهرة في لندن عن "قلق عميق"؛ داعية إلى تقديم المسؤولين "بسرعة إلى العدالة".

وقال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون الجمعة: إنه يشعر "بالحزن الشديد بسبب وفاة" الطالبة.

وأضاف: "تعازيّ إلى أقرباء مريم. أكدت لوزير الخارجية المصري سامح شكري، أن شرطة نوتينغهام شاير تحقق في القضية".

وقال محمد مصطفى والد الشابة: "أريد العدالة لابنتي، ليس فقط لها؛ بل أيضاً حتى لا يحدث هذا لشابة أو شاب آخر".

وأضاف: "ابنتي كانت مثل الملاك (...) كانت تعني العالم بالنسبة لي".

المصدر صحيفة سبق اﻹلكترونية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق