بعد المتداول .. شاهد: التحفظ على "الجمل الأجرب" وإعدامات لـ 3700 رأس بالطائف

صحيفة سبق اﻹلكترونية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
"الأمانة": لم يُذبح حتى الآن وكادر متخصّص يفحص المواشي الواردة كافة إلى المسلخ

أكّدت أمانة الطائف، ممثلةً بوكالة الخدمات "الإدارة العامة للمسالخ"، أن الجمل "الأجرب" تمّ التحفظ عليه بتوجيه ومتابعة من أمين الطائف المهندس محمد بن هميل آل هميل؛ ولم يُذبح حتى تاريخه، مشيرةً في بيانٍ لها، إلى أن هناك كادراً متخصّصاً من الأطباء البيطريين يقوم بالكشف والفحص البيطري لكل أنواع المواشي الواردة إلى المسلخ النموذجي.

وتتخذ الأمانة التدابير اللازمة لمتابعة الحالة الصحية للمواشي، حيث يتم فحص المواشي من أغنام وأبقار وجمال من قِبل الطبيب البيطري المختص قبل وأثناء وبعد الذبح، موضحة أنه إذا اتضح أنها مريضة أو غير صالحة للاستهلاك الآدمي فيتم إعدامها كلياً أو جزئياً، حسب الحالة بالطرق الصحية السليمة وفي الموقع المخصّص لذلك، مبينة أن المواشي المريضة أو الهزيلة لا تُستقبل، وأن هناك إشرافاً على صالات الذبح بالمسالخ التابعة لها.

يأتي ذلك في إشارةٍ إلى ما تداولته بعض وسائل التواصل الاجتماعي من قيام مواطن بتصوير ورود جمل مصاب بداء الجرب إلى المسلخ النموذجي لأمانة الطائف لغرض الذبح من قِبل إحدى الملاحم التي يديرها وافدون.

وبيّنت وكالة الخدمات أن عدد الإعدامات الكلية للمواشي المريضة التي وردت للمسلخ النموذجي خلال الشهر الماضي بلغ 96 رأساً من الماشية المريضة، كما قامت الأمانة بإعدامات جزئية لأكثر من 3600 ذبيحة شملت أجزاءً مختلفة منها خلال الفترة نفسها، وذلك حفاظاً على صحة المستهلك؛ حيث يتم من خلال مسالخ الأمانة الكشف البيطري والذبح لآلاف المواشي شهرياً.

وأكّدت الأمانة أن المواطن يمثل المراقب البلدي الأول، مرحبةً بأيّ ملاحظات صحية واردة تمس صحة المستهلك، وبيّنت أن مسالخ أمانة الطائف مزوّدة بكل المعدات الحديثة وكوادر العمل المتخصّصة، والأطباء البيطريين والمشرفين، ويتم التأكّد من تطبيق النواحي الفنية كافة حسب لائحة الكشف والفحص البيطري للحوم، والتأكّد من سلامة المذبوحات ومدى تطبيق الضوابط مع الاشتراطات الصحية.

في حين طالب كثير من المواطنين بتكثيف الرقابة وزيادتها على المسلخ؛ بهدف منع دخول مثل هذه الأنعام المريضة والهزيلة، كذلك عدم ذبحها، حفاظاً على صحة المستهلكين.

بعد المتداول .. شاهد: التحفظ على

بعد المتداول .. شاهد: التحفظ على

المصدر صحيفة سبق اﻹلكترونية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق