أهالي ماسبيرو يحتجون على طريقة دفع التعويضات.. و«القاهرة» تستجيب

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
ارسال بياناتك
اضف تعليق

 أثار قرار كل من وزارة الإسكان ومحافظة القاهرة الخاص بسداد تعويضات أهالي ماسبيرو عن طريق الفيزا غضب الأهالي، الذين طالبوا الوزارة والمحافظة بالالتزام بالاتفاق القديم، وهو دفع التعويضات عن طريق شيك مقبول الدفع، وبعد احتجاج بعض السكان أمس أمام الحي، اجتمع الدكتور أحمد درويش نائب وزير الإسكان مع محافظ القاهرة وبعض المسئولين عن المشروع، وتم الاتفاق على العودة للاتفاق القديم تلبية لرغبة السكان.

وفي هذا السياق قال قال مصباح حسن أحد مؤسسي رابطة سكان مثلث ماسبيرو، إن وزارة الإسكان كانت قد اتفقت مع السكان الذين طلبوا تعويضات على دفع مبلغ التعويض من خلال شيك مقبول الدفع، ولكنهم فوجئوا أمس بقرار جديد وهو تسلم المبلغ من خلال حساب بنكي خاص بالمواطن، مشيرًا إلى أن ثقافة الأهالي بسيطة وجعلتهم متخوفين من التعامل بالفيزا كارت.

وأضاف أن الأهالي احتجوا على تغيير الاتفاق أمام حي بولاق أبو العلا، وبعد تحريرهم محضرا ضد وزارة الإسكان ومحافظة القاهرة، قام مأمور القسم بإبلاغ المحافظ وبناء عليه تم عقد اجتماع بين القاهرة والإسكان، وتم الاتفاق على الالتزام بتسليم شيكات مقبولة الدفع للمواطنين، بشرط أن يتم إخلاء الغرف بمجرد تسلم التعويضات المادية.

شاهد أيضا

وأضاف حسن أنه تم نقل 14 أسرة جديدة اليوم إلى الأسمرات، لافتًا إلى أنه من المحتمل البدء في تسليم الشيكات لنحو 35 أسرة غدًا كدفعة أولى من واقع 3200 أسرة طالبوا بالتعويض المادي، موضحًا أن هناك عددا من الأسر قاموا بتغيير رغباتهم ليختاروا الأسمرات كبديل لهم عن الغرف التي يعيشون فيها بمنطقة مثلث ماسبيرو. 

من جانبه قال اللواء محمد أيمن عبد التواب نائب محافظ القاهرة للمنطقة الغربية، إن اقتراح إيداع المبلغ في حساب المواطن كان للتسهيل عليهم، ولكن بعد عملية الرفض تمت العودة مرة أخرى للاتفاق القديم، وهو تسليم شيكات للمواطنين وقت إخلاء الغرف، لافتا إلى أن المحافظة بالتعاون مع وزارة الإسكان تحاول حل كل المشكلات الخاصة بأهالي ماسبيرو وعملية النقل إلى الأسمرات مستمرة، بالإضافة إلى تسليم التعويضات المادية خلال الأيام المقبلة.

جدير بالذكر أن محافظة القاهرة قامت بالتعاون مع وزارة الإسكان بحصر عدد سكان مثلث ماسبيرو وتسليمهم استمارات رغبات تتضمن 3 رغبات، أولاها الحصول على وحدة بديلة بحي الأسمرات، والثانية الحصول على تعويض مادي يبلغ 100 ألف جنيه، أما البديل الثالث فهو الحصول على وحدة سكنية بمنطقة ماسبيرو عقب الانتهاء من عملية التطوير في مقابل دفع أقساط شهرية، وهو البديل الذي رفضه الكثيرون منهم بسبب ارتفاع الأقساط بما لا يتناسب مع محدودي الدخل.

المصدر التحرير الإخبـاري

أخبار ذات صلة

0 تعليق