عمال أسمنت أسوان مهددون بالفصل بعد موت زملائهم حرقًا

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
ارسال بياناتك
اضف تعليق

تجددت أزمة عمال شركة أسمنت أسوان "ميدكوم"، بعد أن أرسلت إدارة الموارد البشرية إنذارًا بالفصل للعمال يعطيهم الفرصة خمسة أيام للعودة للعمل أو تكون علاقتهم انتهت وفقًا لقانون العمل 12 لسنة 2003، حسب ما جاء بنص الإنذار.

من جانبه نفى عبد المنعم الجمل نائب رئيس اتحاد عمال مصر ورئيس النقابة العامة للعاملين بالبناء والأخشاب، ما تردد من أنباء عن فصل 180 عاملًا من المعينين، بالإضافة إلى 220 عاملا تم إنذارهم بالفصل، مؤكدًا أن النقابة تتابع الأزمة للوقوف على آخر تطوراتها، وعمل تقرير شامل عنها وتقديمه لوزير القوى العاملة محمد سعفان.

وأكد الجمل في تصريح خاص لـ"التحرير" أن وفد النقابة الذي أرسلته لمتابعة سير التحقيقات مع العمال لم يغادر محافظة أسوان، وتوجهوا اليوم الثلاثاء لمقر الشركة لعمل تقرير شامل عن أبعاد الواقعة منذ بدايتها، مرورًا بوفاة 3 عمال وحتى إخلاء سبيل العمال الذين تم القبض عليهم.

وشدد الجمل على أن ترديد خبر فصل عمال الشركة عار تماما من الصحة، مشيرًا إلى أن كل ما سيتعرض له العمال على خلفية هذه الأزمة ستتابعه النقابة وتعمل على تسويته، خاصة بعد وفاة زملائهم.

بينما أكد وائل رفعت صحة ما تم ذكره عن فصل العمال وإنذار مجموعة أخرى منهم، وأنه بالفعل تم إنذار 220 عاملًا من العمالة المؤقتة بالشركة للعودة للعمل، وهم بصدد اتخاذ الإجراءات القانونية تجاه قرارات الفصل والإنذارات التي أرسلتها الشركة.

شاهد أيضا

من جانبه أكد أحد العمال -طلب عدم ذكر اسمه- لـ"التحرير" أن الشركة أنذرتهم بالفعل ضمن مجموعة العمالة المؤقتة، إلى جانب فصل مجموعة المعينين الذين يبلغ عددهم 180 عاملًا بالشركة.

وأوضح العامل أن قوات الأمن هي التي منعتهم من دخول الشركة بعد إلقائها القبض على زملائهم من مقر عملهم، وليس هم من تركوا العمل حتى ترسل لهم الشركة إنذارات بالفصل بسبب الانقطاع عن العمل.

وقررت محكمة جنح مستأنف أسوان أمس الإثنين، تأييد قرار إخلاء سبيل 8 من عمال مصنع أسمنت أسوان "ميديكوم"، الذين ألقي القبض عليهم، في أثناء فض اعتصام عمال مصنع الأسمنت على طريق "أسوان - أبو سمبل"، احتجاجًا على وفاة 3 عمال من زملائهم.

وتُوفي ثلاثة عمال من شركة أسمنت أسوان "ميدكوم" حرقًا الأسبوع الماضي، بعد سقوط مادة خام تصل درجة حرارتها لـ1500 درجة مئوية من الطابق العاشر لفرن التشغيل بالمصنع، تلا وفاتهم مطالبة زملائهم الإدارة بتوفير مهمات الأمن والسلامة المهنية بالعمل، فألقت قوات الأمن القبض على 8 منهم من مسكنهم بمقر الشركة.

كان العمال قد نظموا اعتصامًا بالقرب من موقع المصنع، الأسبوع الماضي، استمر 4 أيام، للمطالبة بتوفير مناخ آدمي آمن وبيئة ملائمة لهم في أثناء العمل، عقب وفاة ثلاثة من زملائهم هم: طارق عبد الله، 46 سنة، وعلي إبراهيم، 47 سنة، والمهندس طارق محمد نور، بسبب انسكاب مادة حارقة عليهم تصل حرارتها إلى 1200 درجة مئوية.

المصدر التحرير الإخبـاري

أخبار ذات صلة

0 تعليق