طوابير ومشاجرات في ثاني أيام تطبيق منظومة الخبز

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أبدى أصحاب المخابز غضبهم لليوم الثانى على التوالى، بسبب منظومة الخبز الجديدة، التي حررت سعر الدقيق للمخابز والقمح للمطاحن، فيما تم تثبيت سعر رغيف الخبز للمواطن بـ5 قروش للمواطن مستحق الدعم، وتم العمل بها بدءا من أمس الأول.

وقال أحد أصحاب المخابز بمنطقة السيدة زينب: «لا أدرى كيفية سير العمل داخل المنظومة الجديدة، وأجور العاملين زادت الضعف، وهى في زيادة مستمرة، بسبب رفع الأسعار، ولا يوجد من يشعر بنا من المسؤولين، حيث لا توجد أي ميزة لنا كأصحاب مخابز للعمل بهذه المنظومة الجديدة».

وتابع: «العامل قبل ذلك كان أجره لا يزيد على 100 جنيه، أما الآن لا يقل عن 150 ويريد أكثر من ذلك، ودفعت التأمين المطالب به، وقدره 140000 ومائة جنيه، ولا أدرى كيفية تدبيرها فيما بعد».

ووصف أحد أصحاب المخابز بحى السيدة زينب المنظومة الجديدة بـ«منظومة الظلم والخراب، ولا يصلح العمل بها من أي جهة».

وأضاف: «إن وجدت من يشترى هذا المخبز هبيعه على الفور ولو حصلت على نصف ثمنه فقط، لأنى أصبحت غير قادر على مصاريف المخبز وإدارته»، لافتا إلى نوع الدقيق السيئ للغاية، ولا يصلح أن يصنع منه الخبز، وقد تقدم بشكوى لمفتشى التموين أكثر من مرة بلا فائدة».

وذكر أنه يأتى إليه أشخاص غير حاملين للكارت الذكى، ويمنعهم من شراء الخبز، لأنه متخوف من المسؤولية.

وقال صاحب مخبز آخر «المنظومة الجديدة لن تأتى منها فائدة، بل زادت الأعباء أكثر منها في الماضى، وسواء صاحب مخبز أو مواطن، كلاهما يلحقه الضرر، بأشكال مختلفة».

وفى سياق متصل، شهد عدد من المحافظات انتشار الطوابير والمشاجرات وإغلاق المخابز رفضا للمنظومة الجديدة، وفى كفر الشيخ، عادت طوابير المواطنين أمام المخابز والمشاجرات عقب تطبيق المنظومه كما أغلق العديد من المخابز، وبعضها عمل لساعات محدودة لعدم حصولها على حصتها أو نقصانها وعدم كفايتها، وإلزام أصحاب المخابز بسداد مبلغ ضخم كتأمين مسبق.

وقال شرف أبوالخير، صاحب مخبز بمدينة دسوق، إن المنظومة الجديدة «خراب بيوت لأصحاب المخابز وللناس كلها، لأنها أعادت الطوابير للمخابز والمشاجرات، فالحصة المصروفة من الدقيق غير كافية والخبز المنتج غير كاف أيضًا».

وأشار إلى أن حصته من الدقيق تم خفضها إلى ١٥، بدلًا من ٣٠ شيكارة، متسائلًا: «أعمل بيهم إيه، وأجيب أجرة العمال منين، والعامل أجرته اليومية ١٥٠ جنيها، وكان عندى ٤ عمال سرحتهم، لأنى لن أستطع تدبير أجرتهم، واعتمدت على أولادى في تشغيل المخبز».

وأشار العربى مرعى، صاحب مخبز، إلى أن مخبزه مغلق، وسبق خفض حصته من الدقيق إلى ٣٠ شيكارة، بدلا من ٣٩، وتابع: «خفضوا الحصص لكل المخابز، واضطررنا للاستغناء عن العمالة، وفوجئنا بخفض كبير في الحصص بالمطاحن أثناء الصرف، ما تسبب في حدوث مشاجرات».

وقال عماد حبيب، وكيل وزارة التموين بالمحافظة، إنه يقف بنفسه بالمطحن لتوفير حصص الدقيق لأصحاب المخابز، لافتًا إلى أن دفع سعر الدقيق مقدما قرار الوزير وملتزمون بتنفيذه.

وفى القليوبية، أعرب عدد كبير من أصحاب المخابز عن غضبهم من تطبيق المنظومة الجديدة، وأكدوا أنها ظالمة، وستتسبب في عدم تحقيقهم أرباحا، وتهدد بإغلاق المخابز.

وقال رضا البدوى، صاحب مخبز، إن الدولة قررت أن نشترى طن الدقيق مقدما، بعد رفع أسعاره مؤخرا بسعر 4700 جنيه، بدلا من 2600 جنيه وهذا ظلم لنا، لعدم قدرتنا على دفع المبلغ مقدما، مطالبًا الحكومة بالنظر مرة أخرى في تلك القرارات الجديدة.

وفى دمياط، قال سمير عثمان، مدير عام التموين بالمحافظة إنه تم بدء تكليف 11 لجنة للمرور على مخابز إنتاج الخبز المدعم بمختلف الإدارات التموينية بالإضافة إلى لجنتين تابعتين لمديرية التموين لمتابعة تطبيق المنظومة، كما تم تشكيل غرفة عمليات لمتابعة سير العمل بالمخابز.

وفى مطروح، أكد المهندس السيد أحمد أبواليزيد، مدير عام التموين، إن المنظومة الجديدة تمنع تلاعب أصحاب المخابز بالكروت، حيث إن بعضهم كان يستخدمها لبيع الخبز بشكل وهمى، للاستفادة من فارق الدعم، لكن الآن سيحصل أصحاب المخابز على قيمة ما تم بيعه فعليا فقط، وسيذهب ثمن الدقيق إلى حساب المطحن مباشرة بعد كل عملية بيع للخبز.

وفى المنيا، قرر المحافظ اللواء عصام البديوى نقل أعمال مكتبه إلى مديرية التموين بالمحافظة لمتابعة تطبيق منظومة الخبز وصرف مخصصات الدقيق لأصحاب المخابز، والقضاء على مشكلة وجود فرع واحد بأحد البنوك لسداد قيمة تأمين الدقيق.

وفى البحر الأحمر، أكد ربيع إسماعيل، وكيل وزارة التموين بالمحافظة أن 120 مخبزًا موزعة على مدن المحافظة دخلت المنظومة الجديدة لبيع وتوزيع الخبز، لافتًا إلى أن جميع المخابز تعمل بانتظام، فيما رفض عدد من المخابز بمدينة رأس غارب بيع الخبز للمواطنين من غير حاملى الكروت الإلكترونية.

من جهة أخرى، قالت وزارة التموين، إن فروع بنوك الإسكان والتعمير والأهلى ومصر شهدت إقبالا كبيرا من أصحاب المخابز في ثانى أيام بدء العمل بالمنظومة الجديدة لإنتاج الخبز لسداد قيمة التأمين على حساب مشروع دعم الخبز.

وأشاد الدكتور على المصيلحى، وزير التموين بتحلى أصحاب المطاحن والمخابز بالمسؤولية، وقرر السماح لهم بصرف أرصدة الدقيق حتى انتهاء مهلة السداد المقرر لها اليوم، كما قرر تشكيل لجنة عليا بهيئة السلع التموينية ولجان فرعية بمديريات التموين على مستوى الجمهورية للفصل في المتأخرات المالية المستحقة عن أجرة الخبز أو المبالغ التي سبق سدادها من بعض أصحاب المخابز، تحت حساب تسليم الدقيق في فترات سابقة، وكذلك المتأخرات المالية للمطاحن.

وشدد الوزير على أن المنظومة الجديدة لدعم الخبز تهدف إلى إيصال الدعم المقدر بـ45 مليار جنيه لمستحقيه وتطوير صناعة الخبز والطحن التي تنتج نحو 250 مليون رغيف يوميا للارتقاء بجودة المنتج.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق