عكاشة: تفسيرات قرآنية جديدة لمواجهة الإرهاب

المصريون 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قال الدكتور أحمد عكاشة، أستاذ الطب النفسي، وعضو المجلس القومي لمواجهة الإرهاب والتطرف، إن الأزهر هو القيمة العليا للإسلام المعتدل في العالم، ويقوده رجل ذو مكانة علمية ومستقبلية تنويرية، مشيرًا إلي الشيخ أحمد الطيب.

وأضاف "عكاشة"، في حواره بـ"المصري اليوم"، أن الأزهر استعان بجميع الأطياف في محاولاته في تجديد الخطاب الديني، وهو فكر تنويري يحسب له.

وأشار أستاذ الطب النفسي، إلي أن الأزهر يحتاج إلى تنقية من القوى الناعمة التخريبية الموجودة داخله، إضافة إلى إزاحة التفسيرات القديمة والخرافات التي قد توجد في بعض الأمور.

وفيما يخص الجماعات المتشددة قال "عكاشة"، إن تلك الجماعات يضللون الشباب ويحاولون كذبا ترويج أن الانتحاريين شهداء أو فدائيون، لكن يجب أن نعلم أن الانتحاري شخص يقدم على عمل يعلم أنه ميت فيه، ويكون متوهما كما أقنعوه انه شهيد، موضحًا إنه يتعرض  لعملية "غسيل مخ" من قبل الجماعات المتطرفة.

وتابع: "أما الفدائى فهو شخص يدخل عملية ويكون لديه احتمال الموت مثل الفدائيين الفلسطينيين".

وعن أكشاك "الفتوى"، قال عضو المجلس القومي لمواجهة الإرهاب والتطرف،  إنها فكرة تدعو للفتنة وتؤجج الطائفية، ومن السهل جدا أن تجد من يطالب بعمل فتاوى لعقائد مختلفة، وأستغرب موافقة وزير النقل على السماح بعمل أكشاك فتاوى في المحطات.

وتساءل: "وكيف من لديه مشكلة معينة ويرغب في الحصول على فتوى أن يحصل عليها في وسط الزحام والمترو والركاب؟ وهل المشايخ قادرون على الرد بهذه السرعة الهائلة؟!".

وواصل قائلًا: "فكرة الأكشاك لن تجلب غير السخرية وسوف تهبط بقيمة الفتوى إلى منزلقات خطيرة جدا، وبكل صراحة هي فكرة خاطئة وسوف تعود بالخسارة على الفتاوى بكل تأكيد وتقلل قيمتها لأنها لا يمكن أن تقدم بطريقة الـ"تيك أواى".

المصدر المصريون

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق