غضب برلماني بعد قرار وزير التربية والتعليم إلغاء الشهادة الابتدائية

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
ارسال بياناتك
اضف تعليق

رفض عدد من نواب البرلمان قرار وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي، بإلغاء الشهادة الابتدائية واعتبار الصف السادس الابتدائي سنة نقل عادية، على أن يكون تصحيح الامتحان عن طريق معلمين غير معلمي المدرسة لضمان جدية الامتحانات، لافتين إلى خطورة اتخاذ تلك الخطوة فى الوقت الحالي على العملية التعليمية.

من جانبه رفض الدكتور سمير غطاس، عضو لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب، إعلان وزير التربية والتعليم قرارات هامة تخص العملية التعليمية دون الرجوع إلى لجنة التعليم المختصة بالبرلمان، مشيرًا إلى أن ما يحدث يعتبر استهانة بمجلس النواب، ويزيد من تشويه وإضعاف صورة البرلمان.

وأضاف غطاس فى تصريح لـ«التحرير» أن علاقة الوزير بلجنة التعليم بمجلس النواب طيبة للغاية، وتم دعمه من اللجنة فى موقفه من الحكومة فيما يتعلق بالموازنة، وقدمنا له دعمًا وتأييدًا كبيرين، لافتًا إلى أنه كان يجب على وزير التربية والتعليم بحث ومناقشة قراراته مع اللجان المختصة بدلًا من مناقشتها فى الإعلام.

وأوضح عضو لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب، أن لجنة التعليم بالبرلمان دعت الوزير لحضور اجتماع يوم الثلاثاء المقبل لمناقشة قراراته الأخيرة بشأن العملية التعليمية بمجلس النواب.

بينما طالبت النائبة ماجدة نصر، عضو لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب، الحكومة بتوضيح رؤيتها فى قرار وزير التربية والتعليم بإلغاء الشهادة الابتدائية، وكيف يمكن أن تسهم فى تطوير التعليم والمناهج، مشيرة إلى خطورة تلك الخطوة فى الوقت الحالي.

شاهد أيضا

وقالت عضو لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب، إن هناك بعض الطلبة يصلون إلى المرحلة الإعدادية فى المدارس دون أن يكونوا قادرين على القراءة والكتابة، وهذا أمر معروف لدى القائمين على وزارة التربية والتعليم، مشيرة إلى أن إلغاء الشهادة الابتدائية ليس حلا، وكان من الأولى العمل على تحسين طرق التعليم والتدريس.

فى حين وصف ناجي الشهابي، رئيس حزب الجيل الديمقراطي، قرار وزير التربية والتعليم بإلغاء الشهادة الابتدائية بأنه غير مفيد للعملية التعليمية، مشيرًا إلى أن أضراره على الأسرة المصرية أكثر من نفعه، ويعتبر خطوة إلى الخلف غير مفيدة للتلميذ.  

وتابع: «قرار إلغاء الشهادة الابتدائية متسرع وغير مدروس، خاصة فى ظل عدم إتقان التلاميذ لغاية نهاية مرحلة التعليم الأساسى القراءة والكتابة ورسوبهم فى امتحان الإملاء».

وأضاف الشهابي أن هذا القرارء جاء منفردًا من الوزير، ولم تشارك فيه المؤسسات الدستورية سواء كان المجلس الأعلى للتعليم قبل الجامعى أو مجلس الوزراء ولم يعرض على مجلس النواب، لافتًا إلى أن قرار إلغاء الشهادة الابتدائية لا يملك الوزير منفردا إصداره، ولا يكون صحيحا إلا بعد مناقشته فى المجلس الأعلى للتعليم قبل الجامعى وإقراره من مجلس الوزراء، ثم طرحه على الأحزاب ومنظمات المجتمع الأهلي فى مناقشة مجتمعية واسعة حوله، وبعدها يحول إلى البرلمان لإقراره.

وأشار رئيس حزب الجيل الديمقراطي إلى أن وزراء الحكومة الحالية يتفنون فى صناعة قنابل شعبية تنفجر فى وجه الدولة والشعب.

المصدر التحرير الإخبـاري

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق