منظمة أمريكية تطالب الخارجية بتعليق 15% من المساعدات العسكرية لمصر

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

حثت منظمة «هيومان رايتس فيرست» الأمريكية، وزير الخارجية الأمريكية، ريكس تيلرسون، على الدفع بقرار لتعليق جزء من المساعدات العسكرية الأمريكية لمصر.

وأوضحت المنظمة في بيان على موقعها الإلكتروني، مساء أمس الأربعاء، أنها أصدرت تقريراً رصدت فيه تفصيلًا الحملة العنيفة على المنظمات «المعارضة السلمية» والمنظمات «غير الحكومية»، في مصر، وحثت المنظمة في التقرير وزير الخارجية الأمريكي على تعليق المساعدات العسكرية التي تقدمها واشنطن لمصر إلى أن تفي القاهرة بشروط صيانة حقوق الإنسان.

ويأتي هذا التقرير بينما يجري الكونجرس الأمريكي مراجعة بشأن المساعادت العسكرية المقدمة لمصر من أجل اعتمادات العام المالي 2018، وتضمن تقرير المنظمة بعنوان «كيف يمكن حماية المجتمع المدني وتعزيز الاستقرار في مصر»، من 12 صفحة، شهادات مصريين مدافعين عن حقوق الإنسان، وناشطي مجتمع مدني، ودبلوماسيين أجانب وغيرهم.

وأشارت المنظمة في بيانها إلى أن رحلتها إلى مصر ولقاء العديدين للاستعانة بشهاداتهم كانت رحلة «نادرة» زاعمة أن السلطات المصرية عملت خلال السنوات الثلاثة الماضية على منع دخول منظمات حقوقية للبلاد.

وقدم التقرير عددا من التوصيات لإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والكونجرس الأمريكي، من أجل حماية المجتمع المدني والحريات الدينية في مصر ومحاربة التطرف، ومن بينها ضرورة تعليق وزارة الخارجية نحو 15% من التمويل العسكري لمصر الذي تم إقراره بموجب قانون اعتمادات العام المالي 2016، إلى أن تقدم الحكومة المصرية إصلاحاً شاملاً لحقوق الإنسان، بما في ذلك إسقاط الاتهامات في القضية 173، المعروفة باسم «قضية التمويل الأجنبي»، ووقف تنفيذ قانون الجمعيات الأهلية، إلى أن يتم تعديله بحيث يتفق مع الالتزامات الحقوقية المتعارف عليها دولياً، وتعديل القانون المتعلق ببناء الكنائس، وحث المنظمة، الحكومة المصرية على وقف حملاتها ضد منظمات المجتمع المدني والناشطين الحقوقيين، بما في ذلك الحملات التي يتم شنها عبر المنصات الإعلامية الحكومية.

وحثت توصيات «هيومان رايتس فيرست»، كذلك الكونجرس الأمريكي على ربط زيادة المساعدات والتمويل العسكري لمصر في اعتمادات 2018، بالوفاء بشروط حماية حقوق الإنسان، وعدم تضمين حدوث التعارض مع الأمن القومي، الذي قد يستغل من أجل إبطال تعليق المعونة، ومراجعة مجمل العلاقات مع مصر من أجل تلبية الاحتياجات الأمنية وغيرها، بما يحقق مصالح أفضل للولايات المتحدة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق