البحرية المصرية تتسلم ثاني غواصة حربية حديثة من ألمانيا خلال ساعات

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تستعد مصر لتسلم الغواصة الحربية الحديثة الثانية ألمانية الصنع، لتدخل الخدمة في القوات البحرية المصرية لتعزيز قدرتها على تحقيق الأمن البحري وحماية الحدود والمصالح الاقتصادية في البحرين الأحمر والمتوسط، وتوفير حرية الملاحة البحرية الآمنة ودعم أمن قناة السويس كشريان هام للتجارة البحرية الدولية، ولتكون قوة ردع لتحقيق السلام في ظل التهديدات والتحديات التي تشهدها المنطقة.

وبحسب بيان، فإن الغواصة الجديدة قادرة على الإبحار لمسافة 11 ألف ميل بحري، وتصل سرعتها إلى 21 عقدة، ويتراوح طولها من 73:60 مترًا، وبإزاحة تصل إلى 1400 طن، ولها القدرة على إطلاق الصواريخ والطوربيدات، وتم تزويدها بأحدث أنظمة الملاحة والاتصالات، وتعد بمثابة إضافة تكنولوجية هائلة لإمكانات القوات البحرية، وتدعم قدرتها على حماية الأمن القومي المصري.

وأوضح البيان أنه تم التعاقد على الغواصة الألمانية تايب 42 طراز 209 بتاريخ 12 ديسمبر 2011، وبدأت أعمال البناء بترسانة شركة «TKMS» الألمانية بمدينة كيل بولاية «شلزفيج هولشتين» بألمانيا الاتحادية بتاريخ 7 مارس 2012، واستغرق البناء «57» شهرًا، وتم تدشين الغواصة بتاريخ 10 ديسمبر 2015.

ومن المقرر أن يتم تسليم الغواصة ورفع العلم المصري عليها خلال اليومين المقبلين، حيث تعد الغواصة الجديدة هي الثانية من أصل أربعة غواصات حديثة تم التعاقد على تسلّمهم مع الجانب الألماني، حيث تم إعداد وتأهيل الأطقم التخصصية والفنية العاملة على الغواصة الجديدة في توقيت قياسي، وفقًا لبرنامج متزامن بكل من مصر وألمانيا للإلمام بأحدث ما وصل إليه العالم من تكنولوجيا الغواصات.

كما تم تدريب طاقم الغواصة من خلال مجموعة من التدريبات النظرية أعقبها تدريبات عملية للطاقم بالميناء وبالبحر، والتدريب على الإبحار الآمن بالمياه الضحلة والمياه العميقة على مدار عدة أيام بذل خلالها رجال القوات البحرية الجهد والعرق في العمل والتدريب، ليكونوا جديرين بالثقة التي أولاها الشعب المصري لهم، وتنفيذ جميع المهام التي تسندها القيادة العامة للقوات المسلحة لهم بكل كفاءة واقتدار.

وستغادر الغواصة عقب مراسم تسلّمها بميناء كيل بألمانيا، للإبحار لمسافة «3644» ميلا بحريا لمدة «22» يومًا، تمر من خلالها عبر عدد من الممرات والقنوات الملاحية الدولية «قناة كيل ونهر إلبة ببحر الشمال – مضيق دوفر والقناة الإنجليزية بالمحيط الأطلنطي – مضيق جبل طارق ومضيق بنتلاريا بالبحر المتوسط» وصولًا إلى رأس التين بالإسكندرية، وبوصول الغواصة الجديدة حرصت القوات المسلحة توفير منظومة متكاملة للتأمين الإداري والفني من خلال تطوير الأرصفة المخصصة لاستقبال ورباط الغواصات طراز«209» الجديدة بالقوات البحرية وتجهيزها بجميع الخدمات والمرافق وفقا لأحدث الأنظمة، وإنشاء تغطية معدنية كاملة لمنطقة الأرصفة بمسطح يتجاوز 30 ألف م2، وتزويد الأرصفة بعدد من الأوناش متدرجة القدرة لتحميل وتفريغ المنظومات ألقتالية والإدارية والفنية، فضلا عن ورشة إصلاح بيرسكوب والعديد من ورش الصناعات والمخازن وأماكن الإيواء والمكاتب الإدارية.

وأكد اللواء بحري أركان حرب أحمد خالد حسن سعيد، قائد القوات البحرية، إننا «نشهد لحظة جديدة من اللحظات الهامة في تاريخ قواتنا البحرية وحلقة جديدة من حلقات تطويرها كما وكيفا لتكون في مصاف بحريات العالم الفاعلة وتعمل على الرفع من قدراتها ألقتالية لتحقيق الأحكام الشامل والسيطرة التامة على سواحل جمهورية مصر العربية مع الحفاظ على مياهنا الإقليمية والاقتصادية».

وأشار إلى أن القطعة جديدة من أسطولها البحري وهي الغواصة رقم 42 «طراز 209»، تعد من أحدث الغواصات على مستوى العالم، تمثل دليلا على رؤية القيادة السياسية وقواتنا المسلحة للتحديات والتهديدات المتنامية بالمنطقة سواء القائمة أو المستقبلية، وكذا تفهم دور القوات البحرية في الحفاظ على القدرات الشاملة للدولة.

وذكر أن القوات المسلحة تبنت في الفترة الأخيرة خطة تطوير شاملة تعمل على دعم القدرات ألقتالية لقواتها البحرية، حيث بدأت خطة التطوير بتسليح القوات البحرية بوحدات حديثة ذات قدرات قتالية.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق