شروخ عميقة تهدد مصر

المصريون 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

حذر الكاتب الصحفي عبد الله السناوي من الطريقة التي تدار بها البلاد حاليا، معتبرا أن هناك شروخ عميقة في بنية الدولة المصرية تهدد مستقبلها.

ورأى السناوي أن أحد مظاهر هشاشة الدولة التراجع الفادح لصورة الإعلام المصرى، واستغراقه فى التعبئة العامة بصراخ لا يقنع ولا يساعد على حل أي أزمة، مشددا على أنه إذا لم ندرك حجم التغيير الذي لحق بالمجتمع المصري إثر ثورة «يناير» فإننا كمن يدفن الرءوس في الرمال.

وأضاف السناوي في مقال له على صحيفة "الشروق" بعنوان "شروخ الدولة" أنه يصعب الحديث عن شبه دولة  فى بلد يعود تاريخه إلى فجر التاريخ الإنساني، وقد مرت عليه أزمات ومحن لم تنل من قدرته على تجاوزها.

وتساءل الكاتب الصحفي:هل الاستخفاف بالدستور يقوى الدولة أم يضعفها؟ وفيم يصب التغول على مؤسسة العدالة؟ وإلى أى حد يفضى الأداء البرلمانى الحالى لزعزعة بنيان الدولة؟ لافتا الى أن كل تلك شروخ يصعب ترميمها إذا ما استمرت الأحوال السارية.

وأوضح السناوي أنه اذا كان تعبير الدولة الهشة  الأقرب إلى أجواء تلك الخشية، فإن المناعة السياسية تضمحل، والأنين الاجتماعى يرتفع، وضربات الإرهاب تتزايد، وأزمة مياه سد النهضة تهدد البلد فى قدرته على إنتاج الغذاء، والنيران المشتعلة فى الإقليم تنذر بضربات غير محتملة للأمن القومى المصرى، إذا ما قسمت سوريا والعراق.

وشدد على أنه إذا لم يكن توصيف أزمة الدولة صحيحا فإن المواجهة سوف تضل طريقها مشيرا الى أن أسوأ ما قد يحدث أن تتحول الشروخ إلى فزاعات، والمخاطر إلى «فوبيات» تثير الذعر العام وتسحب على المفتوح من خزان الثقة فى المستقبل.

وأكد أن تثبيت الدولة ضرورة أمن قومى وسلامة مجتمع ومستقبل شعب، لكن ما المقصود بالدولة التى نريد تثبيتها فى مواجهة الأخطار المحدقة؟

وقال إن ما تحتاجه مصر أن تنظر فى المرآة وتواجه أزماتها بلا مساحيق تجميل، حتى يمكنها ترميم كل شرخ ينال من دولتها العريقة.

المصدر المصريون

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق