بالأرقام.. حادث الإسكندرية دليل على هذا الشيء

المصريون 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

سلط موقع "شتوتجارت" الألماني، الضوء على حادث قطار الإسكندرية، أسفر عن أكثر من40 قتيلا، وعشرات الجرحى والمصابين، واصفًا إياه بـ"كارثة" في سكة حديد مصر، مشيرًا إلى أن الآلات، التي يتم استخدامها منذ عقود بحالة "سيئة" للغاية، بالإضافة إلى ضعف الإدارة التنفيذية، كل هذا ساهم في جعل شبكة السكك الحديدية في مصر "الأسوأ" والأكثر تعرضًا للحوادث.

وتابع الموقع، في تقريره، أن الأرقام الصادرة من "مكتب الإحصاءات الوطنية" أظهرت أنه في الآونة الأخيرة بلغت حوادث القطارات في مصر 1249 حادثة، وكان هذه الأرقام أعلى من عام 2009، حيث وصل أعداد الحوادث حينها 1577، مؤكدًا أن الأرقام دليل "قوى" على ضعف إدارة "السيسى".

وذكر الموقع أن حادث قطار الإسكندرية، الذي وقع أمس الجمعة، يعتبر "أخطر" الحوادث التي حدثت في الإسكندرية منذ تصادم قطارين، في عام 2006 على المسارات المصرية، وفي ذلك الوقت لقي ما لا يقل عن 51 شخصا حتفهم.

وأوضح الموقع أن  أغسطس 2006 وفي طريق المنصورة-القاهرة اصطدم قطاران أحدهما قادم من المنصورة متجها إلى القاهرة والآخر قادم من بنها على نفس الاتجاه ما أدى إلى وقوع تصادم عنيف بين القطارين، واختلفت الإحصاءات عن عدد القتلى فقد ذكر مصدر أمنى أن عدد القتلى بلغ 80 قتيلاً وأكثر من 163 مصابًا بينما قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية: إن 51 لقوا حتفهم، في حين ذكرت قناة "الجزيرة" الفضائية أن عدد القتلى بلغ 65 قتيلاً.

وأضاف الموقع أنه في نوفمبر 2012، اصطدم  قطار في  محافظة أسيوط بحافلة مدرسية، حيث لقي أكثر من 50 شخصًا، معظمهم من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين أربع وست سنوات، وبعد شهرين توفي 19 شخصًا على الأقل بحادثة قطار أخرى في جنوب القاهرة، ويوجد اختلاف حول سبب الحادث.

وعلق الموقع على هذا الأمر، أن السلطات المصرية تصرح دائمًا عقب كل حادثة قطار، أنه جارٍ البحث عن أسباب الاصطدام، في نفس الوقت، تجهر وسائل الأعلام بسوء حالة السكك الحديدية في مصر، وأن على الحكومة سرعة تطويرها، تجنبًا لحوادث أخرى.

 وبرغم ذلك خرجت السلطات أمس الجمعة، تعلن أن أسباب اصطدام حادث الإسكندرية "غير معروفة"، من هنا يمكننا استنتاج  أسباب تكرار حوادث القطارات في مصر، وأولهم إهمال الإدارة الحاكمة بخطط تطوير وسائل النقل في البلاد.

جدير بالذكر أنه في تصادم قطارين للركاب في محافظة الإسكندرية، قتل 51 شخصًا على الأقل، وإصابة 123 شخصًا آخرين، وكان حادث الإسكندرية الأكثر تدميرًا في مصر لأكثر من عشر سنوات.

ووقع أمس اليوم، حادثة تصادم قطار كان قد تحرك من القاهرة إلى مدينة الإسكندرية  بقطار آخر كان متوقفًا بعد تعطل أكثر من نصف ساعة في محطة خورشيد، أدى إلي موت 51 ، وإصابة 167 آخرين.

المصدر المصريون

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق