«النيابة»: أشلاء ضحايا قطاري الإسكندرية تناثرت بالزراعات.. والاسعاف تأخرت

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
ارسال بياناتك
اضف تعليق

استمعت النيابة العامة الى عدد من شهود العيان والمصابين في حادث تصادم قطارين بمنطقة خورشيد بالإسكندرية، الذي أسفر عن وفاة 41 راكب وإصابة 119 آخرين والذين أكدوا أن قوة التصادم تسببت فى الكارثة وتطايرت أشلاء الجثث على القضبان مؤكدين ان عدد من ركاب القطار المتوقف قفزوا من الابواب عقب وقوع حادث التصادم للهروب من الموت وتسببت قوة التصادم فى تدمير أكثر من 5 عربات بالقطارين بالاضافة الى تدمير جرار قطار "القاهرة - الاسكندرية ".

وأكد شهود العيان أمام فريق التحقيق بإشراف المستشار سعيد عبد المحسن المحامي العام الأول لنيابات استئناف الإسكندرية أن الحادث وقع الساعة الثانية ونصف ظهرا وتسببت قوة التصادم وقوع عدد كبير من الضحايا وتناثرت أشلاء الضحايا فى الزراعات المجاورة لقضبان السكة الحديد وتسببت أيضا قوة الارتطام الشديد الناتج عن التصادم فى تهشم 5 عربات وجرار قطار القاهرة .

وأكد شهود العيان من ركاب القطارين الذين نجوا فى الحادث وسكان المنطقة التى شهدت الحادث أنهم قاموا عقب وقوع الحادث بالمساعدة فى استخراج الجثث والمصابين وانتشال الضحايا من بين زجاج العربات المتناثر والكراسى المحطمة.

شاهد أيضا

وأشار شهود العيان أن أهالى قرية "عزبة الشيخ" استعانوا بالألواح الخشبية والأغطية لمساعدة ضحايا الحادث على الخروج من حطام القطار كما أكدوا تأخر الاسعاف فى الوصول لموقع الحادث مشددين على الاتصال بالاسعاف عشرات المرات لابلاغهم بالحادث .
وأكد عدد من المصابين فى تحقيقات النيابة انهم استقلوا القطار من بورسعيد إلى الإسكندرية وكانوا يجهزون أنفسهم للوصول بعد دقائق إلى الإسكندرية ولكنهم فوجئوا بارتطام قوى وفجأة وقع الحادث الذى أسفر عن وقوع عدد كبير من الضحايا واكدوا ان الجثث كانت منتشرة فى كل مكان وتدخل الأهالى وقاموا بمساعدتهم وباقى الركاب على الخروج من أسفل الحطام والقضبان .
وقال " ح . م " شاهد عيان إنه كان قادم من الزقازيق إلى الإسكندرية مع أسرته وفوجئوا بصدمة كبيرة وقام الاهالى بمساعدتهم وإخراجهم من القطار موضحا أن معظم القتلى كانوا من ركاب العربات الأخيرة من القطار المعطل والعربات الأولى من القطار القادم بسرعته.

وقال شهود العيان فى تحقيقات النيابة أن القطار رقم 571 بورسعيد الإسكندرية كان متوقف فى إنتظار السماح له بالمرور عن طريق الإشارات ولم يشاهد سائقه القطار القادم مسرعا من الخلف وأكدوا أن سائق قطار القاهرة لم يحاول التوقف وكان يسير بسرعته أثناء الاصطدام مما تسبب فى زيادة عدد الضحايا والخسائر .

وأمر فريق التحقيق باستدعاء جميع المسئولين عن الحادث بهيئة السكة الحديد وأمر بالتحفظ على الصندوقين الأسودين والتحقيق مع مسئولى الإشارات كما أمر بندب مفتشى الصحة لتوقيع الكشف الطبي علي المتوفين وتسليمهم لذويهم عقب التعرف عليهم.

المصدر التحرير الإخبـاري

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق