بعد كارثة الإسكندرية.. برلماني: كم مواطن يجب أن يموت على حتى تتحرك الحكومة؟

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
ارسال بياناتك
اضف تعليق

استنكر النائب أشرف عمارة، عضو مجلس النواب، وضع مرفق القطارات في مصر، خاصة بعد أن أصبحت حوادث القطارات عادة متكررة في حياة المصريين، وذلك على الرغم من وجود الكثير من مخططات تطوير وتحديث مرفق السكك الحديد إلا أنها لم ترى النور حتى الآن، متسائلًا: «كم مواطن أخر يجب أن يموت على القضبان حتى تتحرك الحكومة لإنتشال مرفق السكك الحديد من حالة العشوائية؟».

وقال عمارة، فى تصريح له، إن كل وزير جديد يتولى مهام وزارة النقل يؤكد في بداية عهده أنه سيولي أهمية قصوى لتطوير شبكة السكك الحديد، ولديه من الخطط التي ستمكنه من إنتشال هذا المرفق من حالة الخراب التي صابته، لكننا لا نرى ذلك على أرض الواقع.

وتابع: «لقد سبق وتقدمت بطلب إحاطة إلى وزير النقل بشأن تهالك خط قطارات الاسماعيلية- السويس، لكن إنتهاء دور الإنعقاد الثاني حال دون مناقشة هذا الطلب، لأن القطارات أصبحت وسيلة إنتقال غير أدمية و وصلت لحالة يُرثي لها في ظل الإهمال والتقصير الشديد وعدم القيام بأعمال الصيانة الدورية ورفع كفاءتها».

شاهد أيضا

وأشار إلى أن عدم تطوير البنية التحتية لمرافق السكك الحديد على مر العقود الماضية أدى إلى تدهور حالة القطارات والمحطات والقضبان و وسائل الإتصال والإشارات المستخدمة، ولا يتوافر أدنى شروط الأمان وأصبحت البنية التحتية لمرفق السكك الحديد غير مؤهلة بالأساس لتشغيل القطارات.

وأكد عضو مجلس النواب، أن إستمرار الحالة المزرية التى وصلت إليها السكك الحديد دون تطوير يعني أن حادث القطارات القادم ليس بالبعيد.

 

المصدر التحرير الإخبـاري

أخبار ذات صلة

0 تعليق