"عازر": التعليم الفنى هو الحل السحرى للبطالة

المصريون 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
النائبة مارجريت عازر، عضو لجنة حقوق الإنسان

النائبة مارجريت عازر، عضو لجنة حقوق الإنسان

حجم الخط: A A A

محمد عبدالرحمن

22 أغسطس 2017 - 04:47 م

أخبار متعلقة

#
#
#
#

دعت النائبة مارجريت عازر، عضو لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، إلى الاهتمام بالتعليم الفنى والمهنى، لافتة إلى أن الحل السحرى لأزمة البطالة في  مصر.

واعتبرت "عازر"، فى بيان صحفى لها، أن التعليم المهنى هو قاطرة  التقدم والنمو الاقتصادى في أى دولة وثبت ذلك بالفعل في ألمانيا واليابان، مناشدة الإعلام بتهيئة الرأى العام وتوعيته بأن التعليم الفنى لا يقل أهمية عن التعليم العالى وأن الوقت الحالى يتطلب العامل الماهر والحرفى والصنايعى المبدع وغير ذلك من المهن.

وقالت إن التعليم الفنى فى مصر التعليم بمثابة "سد خانة" فقط، كما أنه لم يُنظر إلى التعليم الفنى والتدريب المهنى على أنه طريق تعليم يؤدى إلى النهوض والتقدم، بل تم النظر إليه على أنه السبيل لتخفيف الضغط على الجامعات، ويتخرج منه طوابير بطالة وبلطجة دون تعليم مهنة أو حرفة للشاب يأكل منه عيش ويفيد بلده.

وأكدت أن التعليم المهنى فى ألمانيا كان له أهمية كبرى حيث يعد أحد الأسباب الرئيسية التي قادت إلى نهوض ألمانيا من أنقاض الحرب العالمية الثانية.

وأضافت: "ففي هذه الدولة ينظر إلى التعليم المهني والتدريب ليس كجزء أساسى مكمل للحياة، بل ينظر إليه باعتباره وسيلة رئيسية لتحسين المجتمع ورفع مستواه، بالإضافة إلى أنه نجحت العديد من الدول الأوروبية والآسيوية نتيجة تطوير التعليم الفنى والاعتماد عليه ففى اليابان يتكفل قطاع الصناعة بتوفير معظم برامج التعليم الفني والتدريب المهني، وتقدر نسبة مشاركته بنحو ثلاثة أرباع تلك البرامج، أما الربع الباقي فتتكفل ببعضه المؤسسات التعليمية الحكومية منها والخاصة المعتمدة من وزارة التربية والتعليم، والبعض الآخر تتيحه المؤسسات التي تديرها أو تعتمدها وزارة العمل".


النائبة مارجريت عازر، عضو لجنة حقوق الإنسان

أخبار متعلقة

#
#
#
#

دعت النائبة مارجريت عازر، عضو لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، إلى الاهتمام بالتعليم الفنى والمهنى، لافتة إلى أن الحل السحرى لأزمة البطالة في  مصر.

واعتبرت "عازر"، فى بيان صحفى لها، أن التعليم المهنى هو قاطرة  التقدم والنمو الاقتصادى في أى دولة وثبت ذلك بالفعل في ألمانيا واليابان، مناشدة الإعلام بتهيئة الرأى العام وتوعيته بأن التعليم الفنى لا يقل أهمية عن التعليم العالى وأن الوقت الحالى يتطلب العامل الماهر والحرفى والصنايعى المبدع وغير ذلك من المهن.

وقالت إن التعليم الفنى فى مصر التعليم بمثابة "سد خانة" فقط، كما أنه لم يُنظر إلى التعليم الفنى والتدريب المهنى على أنه طريق تعليم يؤدى إلى النهوض والتقدم، بل تم النظر إليه على أنه السبيل لتخفيف الضغط على الجامعات، ويتخرج منه طوابير بطالة وبلطجة دون تعليم مهنة أو حرفة للشاب يأكل منه عيش ويفيد بلده.

وأكدت أن التعليم المهنى فى ألمانيا كان له أهمية كبرى حيث يعد أحد الأسباب الرئيسية التي قادت إلى نهوض ألمانيا من أنقاض الحرب العالمية الثانية.

وأضافت: "ففي هذه الدولة ينظر إلى التعليم المهني والتدريب ليس كجزء أساسى مكمل للحياة، بل ينظر إليه باعتباره وسيلة رئيسية لتحسين المجتمع ورفع مستواه، بالإضافة إلى أنه نجحت العديد من الدول الأوروبية والآسيوية نتيجة تطوير التعليم الفنى والاعتماد عليه ففى اليابان يتكفل قطاع الصناعة بتوفير معظم برامج التعليم الفني والتدريب المهني، وتقدر نسبة مشاركته بنحو ثلاثة أرباع تلك البرامج، أما الربع الباقي فتتكفل ببعضه المؤسسات التعليمية الحكومية منها والخاصة المعتمدة من وزارة التربية والتعليم، والبعض الآخر تتيحه المؤسسات التي تديرها أو تعتمدها وزارة العمل".

المصدر المصريون

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق