ربة منزل تتزوج اثنين وتقتل ابنتها خشية افتضاح أمرها بالبحيرة

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
ارسال بياناتك
اضف تعليق

"غ.ص" ربة منزل تملؤها أنوثة طاغية، لطالما بحثت عن زيجة تضمن لها حياة هنيئة، وما أن تقدم إليها "م.م" فلاح من بدر بالبحيرة، حتى وافقت على الفور من أجل إشباع رغباتها بالإنجاب، لكن تأتي الرياح بما لا تشهي السفن، فلم يستطع الزوج أن يحقق رغبات الزوجة في الإنجاب نظرًا لأنه "عقيم"، وهو ما كتشفته الزوجة نظرًا لمرور عام على الزواج.

وسرعان ما أخذت تفكر "الزوجة" في البحث عن بدائل لتصبح "أمًا"، فأخذ الشيطان يثير رغباتها المكبوته، وأوصلها إلى الزواج عرفيَا من شخص آخر، لتنجب منه الطفلة ملك، لكنها خشيت من افتضاح أمرها فقامت بإعلان نسب الطفلة لزوجها الأول.

وظل الأمر قرابة عام بعد إنجاب الطفلة، حتى تمكن الشيطان من الفلاح، وأوصله إلى الانفصال عن والدة "ملك"، ومرت الأيام تباعًا وأحس الفلاح بالإعياء الشديد، فتوجه على الفور إلى الطبيب، ليكتشف بأنه "عقيم" لا يمكنه الإنجاب، ليقع عليه الخبر كالصاعقة، وراح يصرخ في وجه طليقته، ويتهمها بالزنا ونفي نسب لابنته التي ظلت تحمل اسمه.

لكن الزوجة لم تجد مخرجًا من تلك الأزمة سوى التخلص من الطفلة التي تثبت صحة طليقها، الأمر الذي دفع الفلاح الحزين إلى اتهام "غ.ص" بالجمع بين زوجين، وقتل ابنتها من زوجها الثاني.

وتلقى اللواء علاء الدين عبدالفتاح مدير أمن البحيرة إخطارا من مركز شرطة بدر من "م.م.ح" عامل زراعي ومقيم قرية عمر مكرم دائرة المركز بقيام زوجته "غ.ص.ح" ربة منزل ومقيمه قرية الخامسة دائرة المركز بترك المنزل وبصحبتها نجلته الطفله ملك عُمر عام و8 أشهر، منذ نحو عام تقريبًا، بقتل الطفلة خشية افتضاح أمرها عقب علمه بعدم قدرته على الإنجاب وفقًا لتقارير وفحوصات طبية، وزواجها عرفيًا من "ا.ع.ر" فلاح ومقيم قرية العزيمة دائرة المركز، وهي مازالت على ذمته وقيامه برفع دعوى زنا، ونفي نسب الطفله له، لكن علمه بوفاة الطفلة بمستشفى بدر العام، اتهم زوجته المذكورة بالتسبب في وفاتها كونها الدليل على صحة الدعوى المقامة منه.

شاهد أيضا

بسؤال زوجته المذكورة أنكرت ما نُسب إليها وقررت بإنفصالها عن زوجها المذكور منذ نحو شهرين بموجب دعوى طلاق وزواجها من الثانى عرفيًا، مضيفة أن الطفلة سقطت على الأرض بمنزل أهلها أثناء اللعب منذ أسبوعين وأحدثت إصابتها بالرأس وفقدانها للوعي ووفاتها اليوم بالمستشفى.

بتوقيع الكشف الطبى على الطفله المذكوره بمعرفة مفتش الصحة أفاد بوجود بعض الإصابات الظاهرية بالوجه والظهر ولا يمكن الجزم بسبب الوفاة.

تحرر المحضر اللازم، وجاري العرض على النيابة. 

 

المصدر التحرير الإخبـاري

أخبار ذات صلة

0 تعليق