شركة «روس آتوم» الروسية: «نووى الضبعة» يحتاج 7 آلاف متخصص

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كشف «فاليرى كاريزين»، مدير عام المشروعات التعليمية بشركة «روس آتوم» الروسية الحكومية للطاقة النووية، أن عدد الكوادر المطلوبة للعمل فى محطة الضبعة النووية يصل إلى 7000 كادر متخصص لتشغيل المحطة وتقديم الخدمات المرتبطة بذلك، إلى جانب عدد من المصريين المؤهلين لتنمية قطاع الطاقة النووية للأغراض السلمية فى السوق المحلية. وقال «كاريزين»، فى تصريحات خاصة لـ«المصرى اليوم»، إن التعليم والتدريب المتخصص فى مجال التكنولوجيا النووية ذو أهمية استراتيجية، ليس فقط بالنسبة لقطاع الطاقة النووية المصرى، لكن لتنمية مستقبل مصر على المستويين الاقتصادى والاجتماعى.

وأضاف أن هناك عددا من الدورات التدريبية المتخصصة الأخرى فى المناهج النووية للطلبة المصريين، معظمها تحت إشراف «روس آتوم» الروسية، ومن بين هذه البرامج التدريبية برنامج الحصول على درجة ماجستير العلوم فى الهندسة النووية بالتعاون بين الجامعة الروسية فى مصر وجامعة (تومسك بوليتكنيك) الروسية، حيث حصل بالفعل أول المتخرجين المصريين منها على درجته العلمية فى يونيو الماضى.

وتابع: «وقّعت الجامعة الوطنية للبحوث النووية (معهد موسكو لهندسة الفيزياء)، وهى من أهم الجامعات ضمن مجمع (روس آتوم) التعليمى الذى يضم عدداً من الجامعات الروسية، على مذكرة تفاهم مع جامعة الإسكندرية لزيادة التعاون العلمى والتدريبى من أجل إعداد الكوادر المصرية المتخصصة فى المجال النووى، وتسهيل التبادل العلمى بين البلدين فى هذا المجال».

وقال إن المذكرة تستهدف دعم الأبحاث النووية المصرية والروسية على مستوى التعليم العالى، وإن هناك برنامجا للزمالة يمنح الطلبة المصريين إمكانية التخصص الرئيسى فى العلوم النووية مثل الفيزياء والهندسة وغيرهما، وتوفير العديد من الفرص لاستكمال تعليمهم فى إحدى جامعات كونسورتيوم روس آتوم للتعليم الجامعى.

وأضاف أنه بالإضافة للمناهج النووية يحصل الطلبة المشاركون فى هذه البرامج على دورات تعليمية فى اللغة الروسية بما يسهل تواصلهم وتعاونهم مع المتخصصين الروس، القائمين على تنفيذ إنشاءات محطة الضبعة النووية.

وتابع أنه منذ عام 2014 استفاد ما يقرب من 40 طالبا مصريا من دراسة المناهج النووية فى الجامعات الروسية، مع زيادة عدد الملتحقين بالبرنامج كل عام، وأن الشركة تقوم بتنظيم مسابقة فى الفيزياء لطلبة المدارس الثانوية والجامعات الفنية المتخصصة، حيث يحصل الطلبة الفائزون على فرصة لاستكمال تعليمهم الفنى فى روسيا والانضمام لصفوة العاملين فى هذا القطاع عند عودتهم لبلدانهم.

وقال «كاريزين»: «كما تنظم (روس آتوم) باستمرار مجموعة من البرامج التعليمية والتدريبية المتخصصة فى عدد من الدول التى تعمل بها».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق