صلاح فضل عن «دكتوراة» نصير شمّة: تقليد متّبع في جامعات عالمية

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أثار منح الموسيقار وعازف العود العراقي نصير شمة، درجة الدكتوراة، عن رسالته التي قدمها للحصول على درجة الماجيستير، جدلًا كبيرًا، بعد جلسة المناقشة التي استضافها المجلس الأعلى للثقافة، الخميس.

واستضاف المجلس الأعلى للثقافة، بأمانة الدكتور حاتم ربيع، الخميس، مناقشة الرسالة العلمية المقدمة من الفنان وعازف العود العراقى الكبير نصير شمة، والتى تحمل عنوان «الأسلوبية موسيقيًا»، والتي قدمها إلى الجامعة العربية المفتوحة بشمال أمريكا، وأُقيمت المناقشة بمقر المجلس، بحضور ممثل عن الجامعة.

وضمّت اللجنة العلمية الدكتورة إيناس عبدالدايم، رئيس دار الأوبرا المصرية، والدكتور الناقد صلاح فضل، والدكتور زين نصار، ويشرف على الرسالة الدكتور حسين الأنصارى. وانطلق الجدل حول منح الفنان العراقي درجة الدكتوراة عن رسالة قدمها للحصول على درجة الماجيستير فقط.

وقال الناقد الأدبي د. صلاح فضل، رئيس اللجنة العلمية التي ناقشت رسالة الماجيستير، إن الفنان نصير شمة اعتمد على كتابه «علم الأسلوب مبادئه وإجراءاته» الصادر عام 1983، ولهذا مُثّل د. صلاح فضل في اللجنة العلمية لمناقشة الرسالة من الناحية المنهجية التي اعتمدت على منهج كتابه السابق.

وأوضح «فضل» في تصريحات لـ«المصري اليوم»، إن «اللجنة العلمية التي ناقشت الرسالة، بعد قراءتها، رأت أنها ذات قيمة علمية حقيقية تتجاوز دور رسائل الماجيستير العادية، فارتأت منح الباحث درجة الدكتوراة بعد درجة الماجيستير»، مُشيرًا إلى أنه تقليد متبع في جامعات عالميّة مثل جامعة السوربون الفرنسية، وجامعة مدريد الإسبانية، وأيضًا الجامعة العربية المفتوحة بشمال أمريكا، والتي منحت «شمّة» درجة الدكتوراة.

وقال د. صلاح فضل، إن اللجنة استشارت ممثل الجامعة والمشرف على الرسالة، د. حسين الأنصاري، والذي أكد أن لوائح الجامعة تسمح بذلك، ثُم اتصل برئيس الجامعة تليفونيًا ليخبره بقرار اللجنة، وهو ما رحب به.

وأضاف «فضل» أن هذا التقليد ليس معمولًا به في الجامعات المصرية والعربية، لكنه معتمد في جامعات عالمية، أنه إذا رأت اللجنة العلمية في الرسالة المقدمة إضافة حقيقية للمعرفة، يحق لها منح المتقدم الدكتوراة بعد درجة الماجيستير.

وقال د. حاتم ربيع، أمين عام المجلس الأعلى للثقافة، لـ«المصري اليوم»، إن المجلس هو جهة استضافة فقط، وإنه لا يمكن رفض استضافة مناقشة رسالة ماجيستير لفنان كبير مثل نصير شمة، ولجنة علمية تضم أسماء مثل الدكتورة إيناس عبدالدايم رئيس دار الأوبرا المصرية، والدكتور صلاح فضل أستاذ النقد الأدبي، والدكتور زين نصار أستاذ النقد الفني، والدكتور حسين الأنصاري، المشرف على الرسالة.

وأوضح «ربيع»، الأستاذ المساعد بكلية الآداب جامعة عين شمس، إن هذا التقليد غير معمول به في الجامعات المصريّة، وفي الجامعات الأوروبية التي تعامل معها، مؤكدًا على أن المجلس استضاف المناقشة فقط، كون الجامعة العربية المفتوحة لشمال أمريكا، ليس لها أي مقر في مصر.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق