«الإخوان» تُحمل الدولة مسؤولية وفاة عاكف.. والداخلية: وفرنا له رعاية طبية متميزة

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

هددت جماعة الإخوان المسلمين، الدولة المصرية بالقصاص لمرشدها السابق، مهدي عاكف، الذي توفى مساء الجمعة، موضحة أنها ستقتص لكل من توفى داخل السجون.

وطالبت الجماعة، في بيان، الجمعة، كافة التيارات الإسلامية بالصلاة الغائب على عاكف، ووجهت مكاتبها في الداخل والخارج بتنظيم صلاة الغائب.

وقالت الجماعة، إن عاكف كان الأستاذ والمعلم والقدوة لكل الإخوان، ورائد التجديد في الحركة الإسلامية،

ووصفت الجماعة «عاكف» في بيانها بأنه استشهد مصارعًا للمرض في سجون الدولة وهو يناهز الـ90 عاما وقالت إنه توفي وهو صامدا ثابتًا رافضًا طلب العفو من النظام، محملة الدولة السبب في وفاته.

في المقابل، قال مصدر أمني مسؤول بوزارة الداخلية، الجمعة، إن مرشد جماعة الإخوان السابق مهدي عاكف، فارق الحياة إثر أزمة صحية بمستشفى القصر العيني.

وكشف المصدر أن «عاكف» قضي فترة علاج طويلة داخل مستشفى المنيل الجامعي التابعة لمستشفى القصر العيني.

وأشار المصدر إلى أن عاكف تردد على المستشفى منذ قرابة عام، ويخضع لحراسة أمنية مشددة من قبل مديرية أمن القاهرة، وخضع لرعاية طبية متميزة شأنه شأن أي محبوس مريض.

وأوضح المصدر أن وزارة الداخلية ممثلة في مصلحة السجون، تولي السجناء رعاية طبية متميزة من خلال عدة مراكز طبية ومستفيات مركزية ومعامل تحاليل وفحوصات بداخل كافة السجون المصرية، فضلا عن تعاقدات مع عدد من الاستشاريين خارج السجون لتوقيع الكشف الطبي على السجناء ممن تستدعي حالتهم العرض عليهم.

وأضاف المصدر أن وزارة الداخلية لا تتأخر ف نقل أي مريض إلى خارج أسوار السجون ما دامت حالته الصحية تستدعي نقله لإحدى المستشفيات الخارجية لتلقي رعاية طبية لا تتوفر في السجون.

وأكدت المصادر على فرض إجراءات أمنية مشددة لتأمين إجراءات دفن عاكف في المقابر التي تحددها أسرته.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق