خبير: تنويع مصادر السلاح يمنحنا استقلال القرار

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
ارسال بياناتك
اضف تعليق

قال اللواء أحمد عبد الحليم، أستاذ العلوم الاستراتيجية بأكاديمية ناصر العسكرية، إن هناك تقدم كبير في تسليح القوات المسلحة المصرية، خاصة القوات البحرية، وهو ما يؤدي إلى تنفيذ المهام المكلفة بها على أكمل وجه، مشيرًا إلى أن منظومة التسليح تختلف من دولة إلى أخرى وفقا للمهام التي يُكلف بها الجيش.

أضاف عبد الحليم، خلال لقاء له ببرنامج «ساعة من مصر»، عبر فضائية «الغد»، أن كافة القطع البحرية التي حصلت عليها مصر مطلوبة، خاصةً أن الشواطئ ممتدة، وهناك اشتراك مع قبرص واليونان في بعض الأمور الخاصة بالغاز، وغيرها من الأمور التي تستلزم وجود نوعية معينة من الأسلحة لدى القوات البحرية لأداء مهام محددة، لافتًا إلى أن البحرية المصرية نالت نصيب الأسد من تحديث الأسلحة والتسليح.

شاهد أيضا

أوضح أن مصر لم تلجأ إلى فرنسا لتحديث ترسانتها البحرية، بل سعت لتنويع مصادر التسليح، مشيرًا إلى أن باريس كان لديها المعدات المطلوبة وبأسعار مناسبة، وكانت مستعدة للتعاون بدون أية إشكاليات، لافتًا إلى أن شراء الفرقاطة «جوويند» سيؤدي نوعًا من أنواع الدعاية لتلك الفرقاطة وستنهال بعدها طلبات شراءها من المصانع الفرنسية.

أكد عبد الحليم، أن مصر تسعى لتنويع مصادر التسليح حتى لا تسيطر دولة على القرار المصري تحت أية ظروف، وهو ما يمنح القاهرة استقلال القرار، مشيرًا إلى أن مصر تحتفظ  بجزء خاص للأسلحة الهجومية لدعم الدفاع الاستراتيجي للدولة.

المصدر التحرير الإخبـاري

أخبار ذات صلة

0 تعليق