الكنيسة تضع خطة لمواجهة "المثليين"

المصريون 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ذكر موقع "آر تي" في نسخته الإنجليزية، أن الكنيسة القبطية في مصر نظمت مؤتمرًا بعنوان "بركان المثلية الجنسية"؛ بهدف عرض طرق متنوعة لسبل التعامل مع المثلية، في أعقاب الجدل الدائر في المجتمع؛ بعد إلقاء القبض على 7 أشخاص بتهمة المثلية والتحريض عليها.

وتابع الموقع، في تقرير له، أن الكاتدرائية المرقصية في الإسكندرية ستخطط لزيادة الوعي بطرق التعامل مع المثلية لضمان الكيفية المثلى لتحقيق التعافي السريع، نقًلا عن موقع "نيو آرب".

وأوضح أن موعد المؤتمر لم يحدد بعد، إلا أن التقارير تشير إلى أن هناك عددًا من أماكن العمل التي سيتضمنها المؤتمر، على أن يشتمل المؤتمر على اختصاصي لعلاج المثلية، والذي سيزود بتعليمات حول طرق التعامل مع المثلي أو الشاذ جنسيًا.

يذكر أن الكنيسة كانت قد وصفت في وقت سابق العلاقات الجنسية المثلية بعديمة الأخلاق، فضلًا عن كونها تهديدًا لاستقرار العائلة، وعنها فإن الزواج في هذه الحالة مرفوض كليًا من الكنيسة.

ونقل الموقع عن "ستيب فيد"، أن البابا تواضروس الثاني بطريريك الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، عندما تم سؤاله عن الزواج لدى المثليين: "أن الله خلق الذكر والأنثى وأن الأسرة تكونت لأول مرة من ذكر وأنثى، وعنها فإن الزواج المثلي غير مقبول ويتم اعتباره خطيئة، هو خطيئة".

وأوضح أن المثلية الجنسية من التابوهات أو الأمور المحرمة في مصر، سواء بين المسلمين أو المسيحيين، ليشير الموقع إلى أن بداية الجدل جاءت بعد إلقاء القبض على 7 أشخاص بعد حضورهم حفلًا موسيقيًا لفرقة تدعى "مشروع ليلى"؛ تم رفع فيها علم "الرينبو" أو قوس القزح المعروف بكونه علمًا يدعم حقوق المثليين والمثليات.

من جانبها، قالت المحامية وعضو البرلمان المصري، شادية ثابت: إن ما حدث في الحفل الموسيقي لا يجب أن يقبل به في المجتمع، فالاعتراف بأنك مثلي ليس حقًا إنسانيًا، فكيف يمكنهم أن يعلنوا على الملأ عن خطاياهم، لا تحدثني عن حقوق الإنسان، اذهبوا بعيدًا عنا".

أما عباس شومان من الأزهر في القاهرة، فقد وصف الحادثة بأنها إرهاب أخلاقي.

المصدر المصريون

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق