مباحثات القاهرة لن تناقش «سلاح المقاومة» الفلسطينية

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

يصل القاهرة، اليوم، وفدان من حركتى «فتح» و«حماس» الفلسطينيتين لتنفيذ اتفاق المصالحة، وإنهاء الانقسام بينهما، والإجراءات المتعلقة بتسليم المعابر لحكومة الوفاق الوطنى، التى تسلمت إدارة قطاع غزة رسميا، الأسبوع الماضى.

يرأس وفد «فتح» القيادى عزام الأحمد، ويضم فايز أبوعيطة، وأبوماهر حلس، وروحى فتوح وحسين الشيخ، وبحث وفد الحركة مع الرئيس محمود عباس، تفاصيل القضايا المقرر أن يبحثها الوفد مع «حماس» فى القاهرة.

ويضم وفد «حماس» الأقاليم الثلاثة، وهى غزة، برئاسة قائدها يحيى السنوار، وعضوية صلاح البردويل، وخليل الحية، ومن الضفة الغربية، صالح العارورى، ومن قطر حسام بدران وعزت الرشق، وروحى مشتهى المتواجد فى القاهرة، والذى قال إن القضية الأهم المطروحة هى دمج الموظفين الحكوميين. وقال عضو اللجنة المركزية لحركة، «فتح»، عباس زكى، إن الحركة لن تناقش تسليم سلاح المقاومة، حاليا، حتى لا يتم وضع عراقيل أمام المصالحة، موضحا لـ«المصرى اليوم»، أن الوفد سيصل اليوم، وأنهم سيلبون كل احتياجات غزة، مشيرا إلى أن إدارة المعابر ستنفذ وفق ما تطلبه القاهرة.

وقال القيادى فى «حماس»، على بركة لـ«المصرى اليوم»، إن مصر استطاعت لم شمل أقاليم «حماس» كلها بعد وصول وفد قطر، وأن الحركة تنازلت عن رئاسة حكومة الوفاق حتى لا تضع السلطة الفلسطينية فى موقف حرج خلال المفاوضات المرتقبة مع واشنطن وتل أبيب، لكنها ستشارك بوزراء.

وتوقع مصدر مقرب من القيادى المفصول من حركة «فتح» محمد دحلان، وصوله إلى القاهرة اليوم، مع عضو التيار الإصلاحى بالحركة سمير المشهراوى، قادمين من الإمارات.

فى سياق متصل، عقد الرئيس عبدالفتاح السيسى، اجتماعاً، الأحد، مع رئيس مجلس الوزراء، ووزراء الدفاع، والداخلية، والعدل، والمالية، ورئيسى المخابرات العامة وهيئة الرقابة الإدارية، تناول تطورات الجهود التى تبذلها مصر لتحقيق المصالحة، ووجه الرئيس بمواصلة التحركات الرامية لمساعدة الأشقاء الفلسطينيين فى بدء مرحلة جديدة من وحدة الصف تمهيداً للانطلاق نحو تحقيق السلام العادل، وإعلان الدولة الفلسطينية المستقلة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق