وزير الصحة: خطة على 3 مراحل للقضاء على حمى الضنك

وكالة أنباء أونا 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

وزير الصحة خطة على 3 مراحل للقضاء على حمى “الدنج” ..وانخفاض تردد الحالات المشتبه إصابتها بالمستشفيات إلى 10 يوميا

عقد الدكتور أحمد عماد الدين راضى وزير الصحة والسكان اليوم اجتماعا مع اللواء أحمد عبدالله محافظ البحر الأحمر ، وجميع الجهات المعنية بالمحافظة، وذلك بمجلس مدينة القصير، لبحث أفضل سبل التعاون للقضاء على البعوض واليرقات الناقلة لحمي “الدنج”، فى أقرب وقت ممكن.

وأشار وزير الصحة والسكان إلى أنه تم خلال الاجتماع وضع حلول للانتهاء من هذه الظاهرة نهائيا، على 3 مراحل، لافتا إلى أن أول مرحلة هي قصيرة الأجل ويتم خلالها تقديم العلاج اللازم بالمستشفيات والوحدات الصحية للمرضى المصابين أو المشتبه بإصابتهم، كما سيتم المضي فى تكثيف الحملات الوقائية، ورش البعوض واليرقات والقضاء على ظاهرة خزانات المياه الغير مغطاه، وتجفيف المياه الراكدة بالتعاون مع وزارة الزراعة، وشركة مياه الشرب والصرف الصحي، بالإضافة إلى استمرار سحب العينات سواء من البعوض أو المشتبه فى إصابتهم بالحمى.

وأضاف وزير الصحة والسكان أن المرحلة الثانية وهى متوسطة الأجل ويتم خلالها ، استكمال شبكة الصرف الصحي لمدينة القصير، لافتا إلى أن التحدى الأكبر هو القضاء على أماكن تجمع البعوض، وليس علاج المرضى، نظرا لأن البروتوكول العلاجي للحالات يسير وفي المتناول عن طريق خافضات الحرارة ومسكنات.

وتابع وزير الصحة والسكان أن المرحلة الثالثة وهي طويلة الأجل وتشمل إنشاء محطتين لتحلية مياه الشرب بمدينتى القصير، وسفاجا، للتغلب نهائيا على ظاهرة تخزين المياه بالخزانات و التى هى السبب الرئيسى لظهور هذه الحمى، وبذلك سيتم ضخ مياه بكميات أكثر، تغنى المواطنين عن التخزين، وبذلك تنتهي المشكلة نهائيا.

وأكد وزير الصحة والسكان خلال مؤتمر صحفي تم عقده عقب انتهاء الاجتماع بمجلس مدينة القصير، على انخفاض نسب انتشار البعوض واليرقات الحاملة للحمى إلى 5% بمدينة القصير بفضل الجهود الوقائية المتبعة وتعاون المحافظة والجهات المعنية، كما أن عدد المترددين على المستشفيات والذين يعانوا من أعراض الحمى انخفض خلال الـ 3 أسابيع الماضية من 350 حالة إلى نسبة تتراوح بين 10 إلى 50 يوميا، مما يؤكد نجاح الوزارة بالتعاون مع المحافظة على خفض نسبة الإصابة بالحمى.

المصدر وكالة أنباء أونا

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق