مدير حملة فاروق حسني في انتخابات اليونسكو السابقة: هذه أسباب خسارة «خطاب»

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
ارسال بياناتك
اضف تعليق

توقّع حسام نصار، مدير حملة فاروق حسني، في انتخابات منظمة اليونسكو عام 2010، أن تخسر مرشحة مصر السفيرة مشيرة خطاب، في الانتخابات اليونسكو الحالية، ما لم تتدارك وزارة الخارجية الموقف وتضغط على الدول الإفريقية التي لها حق التصويت في الانتخابات.

وأكد نصار، في تدوينة له على الفيسبوك، أن فرص مصر باتت ضعيفة، خاصة أنه لا توجد كتلة تصويتية معينة تقف خلف المرشحة المصرية، وأن وزارة الخارجية عليها أن تطلب من الدول الإفريقية تغيير المصوتين بإرسال وزراء أفارقة للتصويت بدلا من السفراء.

وفيما يلي نص ما كتبه الدكتور حسام نصار.

توقعاتي بالنسبة لجولات الإعادة في انتخابات اليونسكو لو انسحبت فيتنام (2 صوت) وأذربيجان (2 صوت) والصين (5 صوت)، وبقت لبنان ومصر وفرنسا وقطر في السباق هي كالتالي..

1- قطر 21 وقد حصلت على 19 في أول جولة.

2- مصر 17 وقد حصلت على 11 في أول جولة.

3- فرنسا 15 وقد حصلت على 13 صوتًا في أول جولة.

4- لبنان 6 وقد حصلت على 6 أصوات في أول جولة.

وأضاف نصار: "في الجولة التالتة أو الرابعة سوف تنسحب أصوات لبنان، وسوف تذهب لفرنسا أو قطر، ولن تذهب لمصر نتيجة لعلاقة ممثلة لبنان ببعض دول الكاريبي، وهي لا تحب مصر، سوف يصبح الترتيب كالتالي لو ذهبت أصوات لبنان إلى فرنسا، ومرشحة لبنان أساسًا مش داخلة تنافس، دي داخلة رمانة ميزان وترجيح كفة للمساومة، وأتوقع بقاءها في السباق لحين تحقيق هذا". 

1- قطر 21

2- فرنسا 20

3- مصر 17

وأضاف، في هذه الحالة حتصفي قطر ضد فرنسا، والاحتمال الأكبر فوز قطر في الجولة الخامسة والأخيرة، ولو ذهبت أصوات لبنان إلى قطر من الجولة التالتة أو الرابعة، يمكن لقطر حسم الانتخابات قبل الجولة الخامسة. 

شاهد أيضا

وقال: "هذا تحليلي للأصوات من واقع قراءتي لجولة التصويت الأولى، التي تشي نتائجها بحصول قطر على نصيب الأسد من أصوات إفريقيا، على الأقل 10 من 13 صوتًا لإفريقيا، وأنها حصلت على الأقل على 4 أصوات من 7 يخصون المجموعة العربية". 

وقال أيضًا: فرصة مصر صعبة، والأصوات اللي ممكن تكون حصلت عليها مشتتة مش من كتلة واحدة، وأتوقع يكون توزيع الـ11 صوتًا على حصلت عليها مصر في الجولة الأولي، يكون توزيعها كالتالي

عدد 1 صوت من أوروبا الشرقية من أصل 7

عدد 2 صوت من المجموعة العربية من أصل 7

عدد 2 صوت من إفريقيا من أصل 13

عدد 3 صوت من آسيا من أصل 12

عدد 3 صوت من أمريكا الجنوبية من أصل 10

عدد صفر صوت من مجموعة أوروبا الغربية من أصل 9

أوضح نصار: "تشتت الأصوات دي يضعف فرص مصر، وفرصتها الوحيدة للبقاء حتى جولة التصفية النهائية بين 2 فقط هي إذا انسحبت فرنسا لصالحها، أو تضغط على إفريقيا لخطف أصوات من قطر، وكده ممكن مصر تصفي مع قطر وحتبقى منافسة شرسة للغاية.. ونصيحتي لوزارة الخارجية هي الضغط على إفريقيا، وفورًا وبلا أي تباطؤ، وتطلب تغيير المصوتين بإرسال وزراء أفارقة للتصويت مكان السفراء". 

وأضاف: "ناس كتيرة عارفين دقة تحليلاتي، حيث كنت المنسق العام لحملة ترشيح فاروق حسني من 8 سنين، وتحليلاتي قبل انتخابت اليونسكو وقتها بـ3 شهور كانت بتقول يا حنكسب بصوت يا حنخسر بصوت، وهذا ما حدث بالفعل". 

وقال أيضًا: "فرّقوا بين قطر وبين مرشحها، مرشح قطر وزير ثقافة من الوزن الثقيل، واتعلم في مصر، وعنده شبكة علاقات دولية واسعة جدًا، وأخوه على الكواري كان سفير قطر في اليونسكو وقتها، ويمكن لا يزال". 

وكانت الجولة الأولى لانتخابات منظمة اليونسكو التي أجريت أمس قد انتهت بوجود المرشحة المصرية السفيرة مشيرة خطاب في المركز الثالث برصيد 11 صوتًا، وسط اتهامات لقطر بتقديم رشاوى مالية للدول أصحاب الحق في التصويت. 

المصدر التحرير الإخبـاري

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق