نواب يدينون هجوم سيناء.. و«كدوانى»: يجب إحالة قضايا الإرهاب للمحاكم العسكرية

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أدان عدد من أعضاء مجلس النواب، الهجوم الإرهابى على فرع البنك الأهلى بالعريش أمس، والعمليات الإرهابية الأخيرة، مشيدين باستمرار مواجهة الجيش والشرطة للإرهابيين.

وقال اللواء يحيى كدوانى، وكيل لجنة الدفاع بالمجلس، إن الإرهاب لم ينته، وهناك جيوب وخلايا نائمة مازالت موجودة فى الشيخ زويد والعريش وبئر العبد، والمواجهة على أشدها.

وتوقع فى تصريحات لـ «المصرى اليوم»، وقوع هجمات وأحداث إرهابية جديدة، لافتًا إلى أن حادث الأمس لن يكون الأخير، وأضاف: «الحرب على الإرهاب لم تنته، لأن هناك قوى داعمة للإرهاب ما زالت تموله من الخارج، مشيرًا إلى أن المواجهة مازالت مستمرة ولابد أن يتحمل الشعب هذه المصاعب حتى القضاء عليها.

وردا على سؤال حول التشريعات المطلوبة لمواجهة الإرهاب قال: «التشريعات موجودة، وهناك قانون الإرهاب والكيانات الإرهابية وجار حاليا تعديل قانون الإجراءات الجنائية»، مشيرًا إلى ضرورة وجود عدالة ناجزة فى المحاكمات لتوقيع عقوبات رادعة على الإرهابيين وإحالة قضايا الإرهاب إلى المحاكم العسكرية».

وأدان النائب طارق رضوان، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالمجلس، ونائب رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المصريين الأحرار، الأحداث الإرهابية التى وقعت أمس فى سيناء، مؤكدًا على ثبات موقف الدولة المصرية فى مكافحة الإرهاب وتجفيف منابعه ومصادر تمويله، وعلى قدرة القوات المسلحة والشرطة على مواجهة العناصر التكفيرية ودحرها.

وقال فى تصريحات، إن البرلمان سيواجه الإرهاب من خلال حزمة من التشريعات أهمها تعديل قانون الإجراءات الجنائية للتصدى للفكر المتطرف وتجديد الخطاب الدينى، وهذا الحادث يأتى بعد تحقيق مصر المصالحة بين الفصائل الفلسطينية، خلال الشهر الجارى، ونجاحها فى معاقبة الدول الراعية للإرهاب، وتوجيه عدة ضربات للجماعات التكفيرية خلال الشهور الماضية.

ونعى الدكتور محمد على عبدالحميد، وكيل اللجنة الاقتصادية بالمجلس، جنود مصر شهداء حادث العريش، وقال إن الإرهاب الغاشم لن يضعف من عزيمة حماة مصر وأبنائها المخلصين الذين عقدوا العزم على القضاء على كل من تسول له نفسه المساس بأرض مصر وترويع مواطنيها.

وأكد أن مصر تدفع ثمن محاربة الإرهاب من أرواح جنودنا وأبنائنا، وأثنى على يقظة الجنود ونجاحهم فى التصدى للمحاولة الإرهابية لاستهداف نقاط تأمين حدود مصر، متابعًا أن مصر لن ينكسر لها ذراع ولن تثنيها مثل هذه الأعمال القذرة عن محاربة الإرهاب وأن القوات المسلحة المصرية تبذل كل جهودها من أجل محاربة أعداء الله والوطن

وقال النائب أشرف عثمان، عضو مجلس النواب، وعضو لجنة الزراعة بالبرلمان، إن الجيش المصرى يواجه حربًا شرسة على أرض سيناء مع الجماعات الإرهابية المأجورة، والتى تدعمها دول ومنظمات من أجل ضرب التنمية والاستقرار فى البلاد.

وأشاد بصد القوات المسلحة المصرية ورجال الشرطة لعدد من الهجمات الإرهابية لاستهداف نقاط تأمين بمنطقة القواديس، وأيضا نجاح الأجهزة الأمنية فى صد الهجوم الإرهابى الذى وقع صباح أمس، على فرع البنك الأهلى بالمدينة والذى أسفر عن استشهاد 3 من رجال
الشرطة، وسقوط عدد من القتلى بين صفوف العناصر الإرهابية.

وأكد أن مصر تواجه الإرهاب نيابة عن العالم كله، وأنه حان الوقت لكى يثبت العالم أنه يقف ضد الإرهاب، ويجب فرض عقوبات رادعة على الدول والمنظمات التى تمول الإرهاب فى منطقة الشرق الأوسط وتسعى لتفتيتها.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق