اللقطات الأولى لـ«عقار المنصورة» المائل (فيديو)

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

انتقل الدكتور أحمد الشعراوي، محافظ الدقهلية، واللواء أيمن الملاح، مدير الأمن، واللواء طارق عطية مساعد وزير الداخلية لشرق الدلتا، واللواء فايز شلتوت السكرتير العام ومختار الخولي السكرتير المساعد وقيادات حي شرق والإدارة الهندسية، لمكان عقار المنصورة المائل.

وأمر مدير الأمن بعمل كردون أمنى بالمنطقة ووضع صدادات لمنع المواطنين من الاقتراب إلى المكان لحين اتخاذ الإجراءات القانونية وإزالة العقار المائل .

وقرر محافظ الدقهلية، إخلاء 5 عقارات مجاورة للعقار المائل وإقامة معسكر إيواء للأسر المتضررة في نادي الناصرية الرياضي المجاور للمكان وصرف تعويضات عاجلة بواقع 11 ألف جنيه، ونفقات إعاشة يومية لكل أسرة تعادل 100 جنية لمدة شهر.

كما وجه المحافظ بسرعة إزالة العقار المائل حرصا على حياة المواطنين وإزالة أي عقارات آيلة للسقوط بالمنطقة .

وقال المحافظ في تصريح لـ«المصري اليوم»، إن هذا العقار كان من ضمن خطة متابعة المباني الآيلة للسقوط، وتبين أنه مهدد بالانهيار ويهدد العقارات المجاورة، وصدر له قرار إزالة، وتم إخطار المالكة عن طريق قسم الشرطة يوم 4 أكتوبر لإخلائه وتنفيذ قرار الإزالة، إلا أنهم رفضوا وتقاعسوا عن التنفيذ.

وأضاف، سنبدأ فورا في إزالة العقار وفحص سبب الميول من قبل معاينة لجنة هندسية متخصصة، وسيتم عمل تقرير لتدارك ما حدث ومنع تكراره ومعالجة الأضرار الناتجة عنه.

وقامت قوات الحماية المدنية بإخلاء العقارات الخمسة بواقع 22 أسرة، للبدء في تسكينهم بمعرفة الشؤون الاجتماعية.

وتجمهر أصحاب العقار حول المحافظ أثناء تفقده للمكان وطالبوا بأن يتم توفير شقق لهم بديله، مؤكدين أنهم ملاك للشقق وليسوا مستأجرين، وأصبحوا الآن في الشارع، وأعلنوا رفضهم الإقامة في الخيام التي أقامتها المحافظة لهم.

وقال حمدي داود، ساكن في الدور الرابع بالعقار المائل: «كنت نائم وفوجئت أن الثلاجة تتحرك والسرير يميل، فجريت وفوجئت البيت يميل بقوة فألقيت بنفسي من البلكونة بين العقارين وكانت زوجتي تنقل ابنتي للمدرسة وعادت ووجدتني في الشارع».

وأضاف «أنا وضعت كل ما أملك لشراء هذه الشقة وليس عندي أي شيء أمتلكه حتى أشترى شقة أخرى، فأنا أجريت عملية جراحية منذ فترة بسيطة ما زلت أعاني أثار الجراحة».

وقالت سنية محمد، أحد سكان العقار، «خرجت الساعة 6 صباحا من البيت، وبعد نصف ساعة فقط فوجئت باتصال أن البيت يميل، فعدت مسرعة فوجدت البيت مائل على العقار المجاور ومدخله ابتلعته الأرض، وأصبحنا لا يمكن أن ندخل له مرة أخرى وكل ما أمتلكه داخل الشقة، ولا يوجد لي أي مأوى آخر».

ووصف خيري المرسى محمود أحد الجيران بأن ما حدث فاجعة للمنطقة بالكامل خاصة وأن معظم العقارات مبنية بنظام الحوائط الحاملة ولا يوجد بها أعمدة خرسانية، وتسبب الميول في تشريد أكثر من 20 أسرة، وفوجئنا بالعقار يميل حتى التصق بالعقار المقار له، وهو ما يذكرنا بما حدث في الإسكندرية.

وأضاف «شاهدنا أحد الأطفال يخرج مسرعا من العقار وهو يميل ويجري بالشارع وهو يصرخ فهاجمة كلب وعقره في قدميه وأنقذه الأهالي وتم نقله للمستشفى»

فيما أوضح المهندس فايز شلتوت السكرتير العام، أن العقار صادر له قرار القرار رقم 5 / 6/ 163/2017 بإزالة الدور الثالث العلوي والرابع العلوي والخامس العلوي، وتم إرساله للشرطة في 28 /9 وتم إعلان الأهالي ومرت مدة التظلم وقدرها 15 يوم وأصبح القرار نهائي.

وقال الدكتور سعد مكي وكيل وزارة الصحة بالدقهلية، أن الحادث تسبب في وفاة الطفل هشام محمد محمد صالح، 10 سنوات، وإصابة شقيقته منى 22 سنة، مصابة بحالة ما بعد الارتجاج واشتباه نزيف بالمخ، ونزيف بالبطن، وكدمات متفرقة بالجسم، ووالده محمد محمد صالح عبدالعظيم، 43 سنة، ويعاني من صدمة عصبية حادة، ولا يوجد به إصابات ظاهرة، ومحمد محمود عبدالله 50 سنة، بكسر بالساق اليمني اشتباه ارتجاجا بالمخ، وتم نقل الجثة والمصابين إلى مستشفى المنصورة الدولي .

وأشار «مكي»، إلى إصابة الطفل أسامه أشرف سالم، 12 سنة، بعقر كلب بالقدم وهو من سكان العقار المائل أثناء محاولته الهروب من العقار قبل سقوطه.

وعاين فريق من النيابة موقع الحادث، بإشراف المستشار أيمن عبدالهادي، المحامي العام لنيابات جنوب المنصورة الكلية، مكان الحادث، وناظروا العقار من الاتجاهين، للوقوف على أسباب الانهيار الأرضي، الذي أدى لسقوط الطابق الأول أسفل الأرض، وميل العقار .

وقررت النيابة ضبط وإحضار صاحبة العقار واستدعاء رئيس حي شرق ومدير الإدارة الهندسية ومسؤول المنطقة لبيان الإجراءات التي تم اتخاذها تجاه العقار .

وانتقل فريق من النيابة العامة للمستشفى للاستماع لأقوال المصابين في الحادث .

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق