أول حوار للنقيب الحايس عقب تحريره من قبضة العناصر الإرهابية (نص كامل وفيديو)

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

شدد النقيب محمد الحايس، الضابط الناجي من حادث الواحات الإرهابي، في أول لقاء له عقب تحريره من قبضة العناصر الإرهابية، على أن كلمات الرئيس عبدالفتاح السيسي ووقوفه إلى جانبه كان له أثر كبير في نفسه من أجل العودة مرة أخرى لأداء واجبه الوطني تجاه مصر، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن الرئيس أكد له خلال زيارته في المستشفى إلى أن مصر لا تنسى أولادها ولن تتركهم.

وتابع «الحايس»، في لقاء خاص مع الإعلامي عماد الدين أديب عبر قناة «الحياة» الفضائية: «وقت أسري كان هدفي القضاء على الإرهابيين وليس العودة إلى أهلي»، مؤكدا أن قوات الأمن كثيرة ولن تنتهي وستستمر في القيام بدورها الوطني، لافتا إلى أنه هو من اختار تلك المهنة وحق عليه أن يدافع عن تراب الوطن، وأوضح أنه قام بدوره على أكمل وجه من أجل الدفاع عن وطنه.

ووجه «الحايس» الشكر إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي، ووزير الداخلية، اللواء مجدي عبدالغفار، لدعمه والوقوف بجانبه، مشيرا إلى أنه علم أن الرئيس السيسي كان قد أعطى مهلة 72 ساعة لعودته مبينا أن أجهزة الدولة أدت دورها على أكمل وجه، كما وجه رسالة لأمهات الشهداء قائلا «البقاء لله ونحتسبهم عند الله شهداء ونحن أبناؤكم وأنه وزملاءه لن يتركوا حق الشهداء»، مشيدا في الوقت ذاته بأجهزة الدولة الأمنية.

وقال «إن طبيعة تلك العناصر الإرهابية أنهم يتحدثون عن الإسلام وبالقرآن الكريم ولا يعرفون عنه شيئا»، لافتا إلى أنه طلب منهم خلال احتجازه مصحفا، وكان ردهم «لما يتوفر مصحف سنعطيك».

وأوضح أنه لم يشعر يوما بالخوف في أي لحظة كما أنه كان واثقا بأن زملاءه لن يتركوه، مشيرا إلى أن الإرهابيين كانوا يريدون الهروب به إلى ليبيا لكي تحدث عملية تبادل أسرى، وأكد أ نه كان لديه يقين بأن مصر لن تتركه لافتا إلى أن رسالته وفقا لوظيفته كضابط شرطة هي خدمة مصر وحمياتها.

ووجه الحايس رسالة إلى الإرهابي المقبوض عليه قائلا: «مصر مقبرة الغزاة، ولن تترك حقها، وأنه عبرة لأي عنصر إرهابي يحاول الاعتداء عليها».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق