«أبو العينين»: علاقة مصر وإثيوبيا «صنعها الله».. ولا نريد الدخول في صراع

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

استقبل رجل الأعمال محمد أبوالعينين، رئيس مجلس إدارة مجموعة كليوباترا، الخميس، حسن حمد إبراهيم، وزير الصناعة الجيبوتى، وسفير جيوتى بالقاهرة، والوفد المرفق له.

وقدم الوزير الدعوة إلى «أبوالعينين» لزيارة جيبتوتى للمشاركة في المعرض الدولى للصناعة، الذي يُعقد في الفترة من 3 إلى 7 ديسمبر المقبل، وقال: «أهلا وسهلا ومرحبا بكم.. جيبوتي أرضكم الثاني. أرض اللقاء والتبادل، تفضلو بالاستثمار فيها».

من جانبه، رحب أبوالعينين، بالوفد قائلا: «يسعدني ويشرفي الترحيب بوزير التجارة الجيبوتي والوفد المرافق والسفراء»، مؤكداً اهتمام مصر بإفريقيا بصفة عامة وجيبوتي بصفة خاصة أكثر من أي وقت مضى.

وقال إن الفرص المتاحة للتجارة والاستثمار بين البلدين كبيرة للغاية، بسبب الخبرات المصيرية المتراكمة التي اكتسبتها البلدين خلال الـ 30 عام الماضية، فضلا عن العقود والاستثمارات والخبرات الكبيرة في المجالات المختلفة «الزراعية والصناعية والعقارية والتعدينية والسياحية»، مشيرا إلى أن تلك الخبرات انتقلت بفضل حجم التبادل التجاري الكبير بين البلدين، خاصة أن جيبوني منفذ مهم للصادرات المصرية إلى دول كثيرة في القارة الافريقية.

وتطرق «أبوالعينين» للحديث عن أزمة مياه النيل والعلاقة مع السودان وإثيوبيا، قائلا: «القبائل العربية بصفة خاصة مهمة لتفهم الموقف المصري الخاص بنهر النيل والسدود التي تقام في أديس أبابا».

وأضاف أن العلاقات بين مصر وإثيوبيا والسودان ودول المصب تاريخية صنعها الله سبحانه وتعالى، ومياه النيل حق طبيعي بكميته وتدفقه وسرعته وإمكانياته كلها للشعب المصري والسوداني والإثيوبي.

وتابع: «نتفهم كل أطوار التطوير التي تحدث في إثيوبيا، لكن لا تنازل عن حقنا في المياه، ولا نريد الدخول في عناد أو خلاف أو صراع أو مناوشات، نريد فقط الجلوس والحوار مع بعضنا البعض».

ووجّه «أبوالعينين» رسالة للقبائل الإفريقية، قائلا: «عليكم التدخل وعلى الشعوب والحكومات ورجال الأعمال ورجال الإعلام أن تتدخل لتوضيح الصورة الصحيحة ودرء المشاكل ومنع أي تدخل في العلاقات المصرية الإثيوبية أو العلاقات العربية الإثيوبية، يحب أن نفهم أن هناك مدسوساً لتحقيق أغراض معينة وقيعة معينة بيننا».

كما وجه رسالة لرجال الأعمال قائلاً: «يجب علينا كرجال أعمال واستثمار العمل على تنمية القارة الإفريقية بخبراتنا واستثماراتنا»، مستشهدا بحديث الرئيس الفرنسي السابق ساركوزي بأن «مستقبل أوروبا كله في القارة الإفريقية».

وأوضح أن إفريقيا غنية جداً، وآن الأوان لتنميتها لأنها قيمة مضافة كبيرة لشعوب القارة التي تغنيهم عن أي طرف ثاني، وترفع مستويات المعيشة وتجعلهم متحدين لمواجهة أي استعمار أو تدخلات خارجية، مؤكدأ وجود مطامع كبيرة جداً من دول كبرى على مستوى العالم لنهب موارد إفريقيا.

واختتم حديثه قائلاً: «أهلا وسهلا بالاستثمار الآمن.. إفريقيا لكل الإفريقيين في التبادل التجاري والسلعي والاستثماري».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق