باحث بالشؤون الإفريقية يكشف سبب رفض إثيوبيا تدخل البنك الدولي كوسيط

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال الدكتور إبراهيم أحمد، الباحث في الشؤون الإفريقية، إن سد النهضة لديه مخاطر كثيرة بكل المقاييس، جيث أن جسم السد يصل لـ 184 متر، وتصريحات رئيس الوزراء الإثيوبي، خلال زيارته لمصر تتسم بالمراوغة، ودائما ما يتهرب لإطالة الوقت لحين الإنتهاء من السد النهضة.

وأوضح«أحمد»، خلال حواره مع الشيخ مظهر شاهين ببرنامج «الشارع المصري» عبر فضائية «الصحة والجمال»، اليوم الأحد، أن مصر لم يعد أمامها سوى البنك الدولي، وهذه خطوة جيدة، لكن إثيوبيا تتهرب من تدخله، ولن تقبل بذلك بزعم أن علاقة مصر بالبنك الدولي جيدة وقوية، وسوف ينحاز لمصر.

وتابع، أن إثيوبيا طلبت إنشاء محطتين كهرباء في عهد الرئيس مبارك، وتم رفض الطلب 6 مرات، ونتيجة تعنت مصر، وبمجرد شغل إسرائيل وتركيا لهذا الفراغ والاستثمار بإثيوبيا، ظهرت فكرة إنشاء سد النهضة، منوهًا إلى أن المطر المتواجد بإثيوبيا يعادل حصة مصر 6 مرات، وإثيوبيا ليست بحاجة للمياة وإنما بحاجة للكهرباء.

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق