مستشفى الغردقة: لم نفصل الأجهزة عن السائح الإنجليزى المتوفى

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال مسؤولو مستشفى «المصرى» الخاص بمنطقة الكوثر بمدينة الغردقة إن ما نشرته الصحف البريطانية بشأن فصل أجهزة التنفس الصناعى عن سائح إنجليزى، خلال تواجده بالعناية المركزة، وتسبب ذلك فى وفاته لعدم سداد تكاليف العلاج، تكذبه المستندات الرسمية.

وتفقدت لجنة من وزارة الصحة المستشفى، واستمعت لأقوال المسؤولين، واطلعت على المستندات الخاصة بالسائح الإنجليزى منذ دخوله المستشفى وتقارير علاجه حتى وفاته، واستمعت لأقوال الأطباء المعالجين وأطقم التمريض لإعداد تقرير كامل عن الحالة وعرضه على الدكتور أحمد عماد الدين راضى، وزير الصحة.

وقال مصطفى عبادى، نائب مدير المستشفى، لـ«المصرى اليوم»، إن السائح «أدريان كينج»، 39 عاما، دخل فى غيبوبة كاملة خلال قيامه برحلة سفارى، وتم التعامل معه على الفور، تنفيذًا لقرار استقبال حالات الطوارئ لمدة 48 ساعة بالمجان، وتم إجراء التحاليل والأشعة اللازمة، وتركيب جهاز التنفس الصناعى.

وأوضح التشخيص أنه كان يعانى من فشل كلوى حاد، مع فشل فى وظائف الكبد، والمستشفى لا توجد به أجهزة غسيل كلوى، ومن ثم تم إرسال السائح إلى مستشفى آخر على نفقة «المستشفى المصرى»، يبعد نحو 100 كيلومتر، وقام بإجراء الغسيل 3 مرات، بـ800 يورو فى الجلسة الواحدة، ولم تسدد الأسرة جنيها من مصروفات علاجه، مشيراً إلى أنه تعرض لأزمات قلبية عدة مرات، وتوفى بالمستشفى، نافيا قيامه بفصل أجهزة التنفس الصناعى عنه.

وأوضح أن جهة التأمين البريطانية الخاصة بالسائح ردت متأخرة على إدارة المستشفى يوم 24 مايو الماضى بعدم تحملهم تكلفة علاجه دون إبداء أسباب، وظلّ السائح بعد ذلك داخل المستشفى، ولم يلازمه أحد طوال فترة علاجه، باستثناء صديقته التى زارته مرتين، وتــم تسليم الجثة لمستشفى الغردقة العــام، وإخطار السفارة البريطانية لتسلمهــا.

كانت صحيفة «ذا صن» البريطانية، الإثنين، نشرت أن سائحاً بريطانياً توفى خلال قضاء عطلته فى مصر، بعد أن فصل المستشفى الذى كان يعالج فيه جهاز دعم الحياة عنه لأن أسرته عجزت عن دفع 7 آلاف جنيه إسترلينى.

المصدر المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق