من المسؤول عن التعثر الديمقراطي في مصر؟

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

استضافت جريدة التحرير، اليوم الخميس، ندوة بعنوان «في انتظار الولاية الثانية للرئيس.. من المسؤول عن التعثر الديمقراطي في مصر»، بحضور نخبة من المفكرين والسياسيين والبرلمانيين، على رأسهم النائب البرلماني، المهندس أكمل قرطام رئيس حزب المحافظين، والدكتور علي الدين هلال أستاذ العلوم السياسية ووزير الشباب والرياضة الأسبق، والدكتور عبد المنعم سعيد المدير السابق لمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، والدكتورة نيفين مسعد أستاذة العلوم السياسية بجامعة القاهرة، والدكتور سمير مرقص، الكاتب والمفكر السياسي، وأدار الندوة الدكتور عمرو الشوبكي، الخبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية.

قرطام: الحُكم خلال العقود الماضية خوّف الشعب من التعبير عن رأيه

قال المهندس أكمل قرطام، رئيس حزب المحافظين، إن الديمقراطية وسيلة هامة جدا للوصول إلى الحكم الرشيد، فالنظام الديمقراطي ركيزة المعاصرة والحداثة لملاحقة التيار المتسارع، مشيرا إلى أن الحكم الدستوري الديمقراطي هو توازن دقيق بين سلطات الدولة والمجتمع. 

وأوضح رئيس حزب المحافظين، أن "كل إنسان بطبيعته لديه حب الاستزادة من السلطة، لدينا دستور جيد وسيتم تفعيله خلال الفترة القادمة"، موضحا أن الحكم خلال العقود الماضية أدى لتخوف الشعب من التعبير عن رأيه. للمزيد

علي الدين هلال: البعض يرى المشاركة الشعبية في السياسة «خطرا» 

تحدث الدكتور علي الدين هلال، عن الحاجة إلى استخلاص مفهوم علمي للديمقراطية من واقع التاريخ المصري، وتاريخ الدول الأخرى.

وأضاف: «عن أي ديمقراطية نتحدث.. هذه الكلمة أصبحت كاللبانة من كثرة استخدامها، وعدم تحديد مضمونها، فالديمقراطية الليبرالية هي التي تربط بين الحريات والنظام الرأسمالي، فيما يعرفها آخرون بأنها الالتزام بحرفية الدستور والقانون». للمزيد

هل المجتمع يتقبل الديمقراطية في ظل ارتفاع نسبة الأمية؟

الدكتور عمرو الشوبكي، طرح عدة تساؤلات: «هل المجتمع يتقب

ل الديمقراطية في ظل ارتفاع نسبة الأمية؟ وهل قضية التحول السياسي لها تحديات؟ وهل الحديث عن دولة القانون مشروع مؤجل؟ وهل الأولوية لدولة القانون أم للتحول السياسي؟ أم أن دولة القانون تؤدي لتحول سياسي؟»، مضيفًا: «نناقش الأمر ليس بمنطق أن هناك شعوبا غير قابلة للتقدم والديمقراطية، بل نتحدث عن التحول الديمقراطي في مجتمعات تشبه مجتمعاتنا، ونتحدث عن دولة القانون والمؤسسات». للمزيد

سمير مرقص: الحالة الديمقراطية في مصر «تاهت» 

الدكتور سمير مرقص، الكاتب والمفكر السياسي، يرى أن الأجيال الجديدة في مصر رافضة لفكرة الانخراط في الأحزاب التقليدية والكلاسيكية، وهو أمر يدعو للتفكير، مشيرا إلى أن الحالة الديمقراطية تاهت وتأجلت مقابل اللحظة التي نعيشها الآن، ولم نستكمل الموجات الحراكية للتغيير». 

وأوضح أن ثورة يناير رسالة واضحة تماما لكل ما يهدد فكرة الديمقراطية، و30 يونيو رسالة للاستبداد الديني، وما حدث بعد ذلك أن مصر انشغلت ولم تستطع مواصلة المهمة التاريخية في الحالة الحراكية، لأنها وجدت دولة مترهلة يجب إعادة بنائها. للمزيد

المصدر التحرير الإخبـاري

أخبار ذات صلة

0 تعليق