طبيبة متهمة بالتسبب في وفاة طفل بمستشفى أكتوبر: الممرضات لم يفصلن الكهرباء بالحضانة

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

استمعت نيابة ثانٍ أكتوبر، بإشراف المستشار أحمد الأبرق، المحامي العام الأول، لأقوال طبيبة بمستشفى أكتوبر المركزي، حول اتهام أسرة طفل رضيع لها، بالتسبب في وفاته إثر إهمال طبي.

وقالت الطبية وتُدعى «ج.ع»، أمام النيابة، إن والدة الطفل «ياسين»، عمره 35 يومًا، جاءت به إلى المستشفى بعد اكتشافها إصابته بميكروب بالدم، وإثر مضاعفات المرض لفظ أنفاسة داخل غرفة الحضانة.

وأفادت الطبيبة، خلال التحقيقات، بأن أقوال والدة الطفل بشأن وفاة الطفل لفصل التيار الكهربائي عن الحضانة «لأن الممرضات كن يستخدمن فيشات الكهرباء لشحن هواتفهن المحمول»، أكدت الطبيبة أن «دا كلام غير صحيح»، مؤكدة أن بطاريات غرفة الحضانة يستمر عملها 6 ساعات حال انقطاع التيار الكهربائي لأي سبب.

وطلبت النيابة استدعاء 5 ممرضات، واستعجلت تقرير الطب الشرعى للتأكد من سبب وفاة الطفل.

وكانت والدة «ياسين»، قالت للنيابة، إنه نتيجة الحر الشديد أصيب طفلها بالتهابات حادة في «السرة»، عقب ولادته، وأسرعنا للطبيب، ووقتها أمر بحجزه داخل حضانة رعاية أطفال، وتم تحويله إلى مستشفى 6 أكتوبر العام، ولكن الفحوصات والتحاليل أثبتت أن طفلها يعاني من ميكروب بالدم وصلت نسبته إلى 176، وعقب احتجازه بيومين توفي نتيجة إهمال طبى، وحقنه بـ«الألبومين»، وأخبرتهم الطبيبة المعالجة لحالته أن الحقنة «بروتين للقلب»، وطلبت الطبيبة أيضًا منهم تحاليل للابن عقب إخبارهم بأنه مصاب بتضخم بالقلب والكلى، ويعاني من انسداد في المسالك البولية، وعندما قاكزا بالتحاليل أكد طبيب بأحد المعامل بأن عينة الدماء أظهرت وفاة الطفل قبل ساعتين على الأكثر من إجراء التحليل.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق