تأجيل تجديد حبس المتهمين التسعة بأحداث جزيرة الوراق

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

- والدة "الطفشان" تتهم الشرطة بقتل ابنها

قرر قاضي المعارضات بمحكمة شمال الجيزة، أمس، تأجيل تجديد حبس 9 من أهالي جزيرة الوراق إلى الأسبوع المقبل لتعذر حضور المتهمين.

ويواجه المتهمون في المحضر رقم 11403 جنح الوراق، اتهامات بـ"التجمهر وحيازة أسلحة نارية وذخائر، والتعدي على قوات الشرطة ومنع موظفين من أداء عملهم".

يأتي ذلك فيما تواصل نيابة شمال الجيزة الكلية، تحت إشراف المستشار محمد عبدالسلام المحامي العام الأول لنيابات شمال الجيزة، تحقيقاتها بالقضية حيث استمعت لأقوال جمالات صديق خلف الله، والدة سيد حسن الجيزاوى، الشاب المتوفى وشقيق وشقيقة الشاب.

واتهمت السيدة، قوات الأمن بقتل ابنها بطلق نارى، مؤكدة أن ضابط شرطة أمر أحد المجندين بضرب ابنها إلا أنه رفض ذلك فبدأ بإطلاق النار مما أودى بحياته.

وقال كل من "إبراهيم ونادية حسن"، شقيقي الشاب المتوفي، للنيابة، إنهما سمعا أصوات إطلاق نيران، لكنهما لم يتواجدا على مسرح الأحداث.

وكلفت النيابة مأمور قسم شرطة الوراق بإجراء معاينة لمسرح الأحداث، ومكان مقتل المجني عليه، وإجراء تحريات لمباحث القسم عن الأحداث، وإرسالها إلى النيابة، واستعجال تحريات قطاع الأمن العام بوزارة الداخلية، وطلبت استدعاء 4 من مصابي الشرطة، وبيانا رسميا بقوة الشرطة المكلفة بتأمين قرارات الإزالة وبيان تسليحها.

واستمعت النيابة لممثلي وزارات الزراعة والري والأوقاف، المرافقين لحملة إزالة العقارات المخالفة بجزيرة الوراق، وقال مسئولي الوزرات الثلاث في تحقيقات، برئاسة المستشار مصطفى بركات، رئيس النيابة الكلية، هناك 700 حالة تعد على أراض الدولة من بينها 165 عمارة مخالفة، مبنية على حدود نهر النيل، بالإضافة إلى وجود مخالفات زراعية.

وكشفت تحقيقات النيابة، أن قوات من الشرطة توجهت إلى الجزيرة لتنفيذ قرار إزالة المخالفات الواقعة على نهر النيل، إلا أن الأهالي تصدت لها بعد سريان شائعات بإزالة كل العقارات والمحال التجارية لتحويلها إلى منطقة استثمارية، ما أثار غضب وفزع الأهالي وحدثت بعدها الاشتباكات بين الشرطة والأهالي، أسفرت عن إصابة 8 ضباط شرطة من بينهم اثنين برتبة لواء، إلى جانب 29 فردًا ومجندًا وعامل من عمال إزالة التعديات، وأسفرت أيضًا عن وفاة شاب وإصابة 19 من الأهالي.

وكانت النيابة استمعت إلى أقوال أفراد الشرطة المصابين الذين قالوا إن "عدد من الأهالي أطلقوا عيارات نارية من بندقية خرطوش، تجاه قوات الأمن بالإضافة إلى رشقهم بالحجارة، من أعلى المنازل"، وأنهم كانوا في طريقهم لتنفيذ 3 إزالات بمباني على الجزيرة لكنهم فوجئوا بالأهالي يتصدون لهم ويطلقون الخرطوش تجاههم.

المصدر بوابة الشروق

أخبار ذات صلة

0 تعليق