«الصحة»: 36 قتيلاً في تصادم قطاري الإسكندرية.. والعدد قابل للزيادة

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أعلنت وزارة الصحة، اليوم الجمعة، مصرع 36 شخصًا، وإصابة 123 آخرين على الأقل، في حادث تصادم قطارين بمنطقة خورشيد قرب محطة سيدي جابر بالإسكندرية.

تلقى اللواء مصطفي النمر مدير أمن الإسكندرية إخطارًا من قسم شرطة سيدي جابر بوقوع تصادم بين قطارين بمنطقة «عزبة الشيخ الصغرى» على مشارف محافظة الإسكندرية، وعلى الفور انتقلت القيادات الأمنية إلى مكان الحادث.

وقالت مصادر أمنية إنه تبين من الفحص حدوث تصادم بين القطار القادم من القاهرة وقطار آخر قادم من بورسعيد قبل كيلومترات قليلة من محطة سيدي جابر. وأوضحت المصادر أن قطار بورسعيد توقف بعد تعرضه لعطل مفاجئ، وذلك في أثناء قدوم القطار القادم من القاهرة، ما أدى لاصطدام قطار القاهرة من الخلف بقطار بورسعيد، وتحطم عدد من العربات، وخروج الجرار عن القضبان إلى المنطقة الزراعية.

وهرع أهالي المنطقة لمساعدة ضحايا الحادث قبل وصول سيارات الإسعاف بحوالي نصف ساعة. وقال خالد إبراهيم، شاهد عيان، إن أهالي قرية «عزبة الشيخ الصغرى» استعانوا بالألواح الخشبية والأغطية لمساعدة ضحايا الحادث على الخروج من حطام القطار.

وأضاف أن الحادث وقع في تمام الساعة 1:30 ظهرًا عقب صلاة الجمعة، عندما اصطدم قطار قادم من القاهرة بقطار آخر متوقف، ودفعه أمامه لمدة 5 دقائق، ما أدى لتحطم عربات من القطارين، وخروج إحدى الجرارات إلى المناطق الزراعية.

من جانبها، دفعت مديرية الصحة بـ30 سيارة إسعاف إلى موقع الحادث، وأعلن الدكتور مجدي حجازي وكيل وزارة الصحة، حالة الطوارئ في جميع مستشفيات المحافظة، واستدعاء الأطباء، وإلغاء جميع الأجازات، مؤكدًا أن «عدد الضحايا قابل للزيادة»

وقال الدكتور خالد مجاهد، المتحدث باسم وزارة الصحة، إن مستشفيات الإسكندرية استقبلت حوالي 123 مصابًا. وأضاف أنه تم نقل المصابين إلى مستشفيات الجمهورية، ورأس التين، ومصطفى كامل، والأميري الجامعي، بينما تم نقل جثث المتوفين إلى ثلاجة مشرحة كوم الدكة (22 جثة)، ومستشفى صدرالمعمورة (9 جثث)، ورأس التين (5 جثث)، وثلاجات مستشفيات أبوقير، والعامرية، والجمهورية.

كما وصل موقع الحادث الدكتور محمد سلطان محافظ الاسكندرية الذي شدد على محاسبة جميع المسؤولين مهما كانت مناصبهم، وفقا لتقارير اللجان المشكلة للوقوف على أبعاد الحادث، كما وصل رئيس المنطقة الشمالية العسكرية اللواء أركان حرب عادل عشماوي، لمعاينة موقع الحادث.

وقال محمد ربيع، أحد شباب القرية المشاركين في إنقاذ الضحايا: «كل اللي حصل سببه الإهمال وعدد المصابين والضحايا تجاوز المئات» بحسب قوله، مشيرًا إلى استخراج العديد من الجثث بينهم أطفال ونساء. فيما قال شاهد آخر، إنه قام بنقل أحد جثث المسنين مفصولة الرأس، وبعد نقلها للإسعاف عثر على الرأس في الجهة المقابلة للقطار.

ورصدت «المصري اليوم» قيام عدد أطفال قرية «عزبة الشيخ الصغرى» بجلب زجاحات المياه وتقديمها للمصابين والشباب الذين يقومون بأعمال الإنقاذ ورجال الأمن.

أخبار العاصمة الثانية لحظة بلحظة .. اشترك الآن

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق