تأجيل محاكمة المتهمين في «أحداث استاد الدفاع الجوي» إلى 21 أغسطس

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أجلت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، برئاسة المستشار صلاح محجوب، الأحد، محاكمة 16 متهماً من رابطة مشجعي نادي الزمالك «وايت نايتس»، عقب انتهاء التحقيقات التكميلية، على خلفية اتهامهم بارتكاب جرائم العنف والشغب والحرق التي وقعت على خلفية مباراة كرة القدم بين نادي الزمالك وإنبي باستاد الدفاع الجوي، والتي أسفرت عن مقتل 22 من مشجعي النادي الأبيض، إلى جلسة 21 أغسطس، لاستكمال سماع مرافعة الدفاع.

واستمعت هيئة المحكمة إلى مرافعة عضو الدفاع عن المتهم محمد شحاتة محمد، والذي أكد أنه من حق المحكمة استخلاص وقائع الدعوى، لتكوين الصورة الذهنية الصحيحة، وأن الصورة التي يريد استخلاصها أن الواقعة بدأت قبل أيام من مباراة الزمالك وانبي، حيث انطلقت دعوات من مسؤولي الزمالك عبر مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام تدعو لحضور الجمهور، ولكن المسئولين تعاملوا مع الموقف تعامل خاطئ بوضع حواجز حديدية لا تكفي إلا لعبور شخص واحد فقط.

وأضاف: «بعض الشباب حاول الدخل عن طريق اعتلاء السور لطول فترة التفتيش، فبدأ الأمن يطلق غاز مسيل للدموع للسيطرة عليهم، وبدأ التدافع الذي أدى إلى حالات الوفاة، والمسئولين في النادي والأمن لم يعالجوا الأمر بحكمة».

ودفع المحامي ببطلان التحقيقات، التي أجريت في النيابة العامة لمخالفته المادتين ٦٩، و٧٠، كما دفع ببطلان اعترافات المتهم لوجود إكراه مادي ومعنوي، وانتفاء أركان الجريمة، انتفاء أركان جريمة الانضمام لجماعة إرهابية، وبطلان قرار النيابة العامة بضبط وإحضار المتهم السادس لمخالفة القانون، وعدم جدية التحريات، وبطلان إجراءات المحاكمة لوجود المتهم داخل فقص زجاجي يمنع التواصل بينه وبين دفاعه وعدم علنية الجلسات بالمخالفة لقانون السلطة القضائية وقانون الإجراءات الجنائية.

وتابع عضو الدفاع أن تقرير الطب الشرعي اثبت أن الوفاة كانت بسبب إسفكسيا الخنق نتيجة التدافع، وأنه يرى أن الوفاة حدثت نتيجة الغاز المسيل للدموع وليس التدافع، ليقاطعه رئيس المحكمة قائلا «موكلك يواجة تهمة الانضمام وتكدير السلم العام وليس القتل، اعرف الاتهامات أولا، لتبني دفوعك عليها في المرافعة».

ودفع محامى المتهم ياسر عثمان عبدالعظيم، ببطلان الاتهامات الواردة بأمر الإحالة لعدم وجود دليل عليها في الأوراق، وانتفاء القصد لعدم توافر الظروف والملابسات لقيامها، وانتفاء صلة المتهم بالفاعل الأصلى والركن المادي للجريمة، وبطلان استجواب المتهم أمام النيابة العامة، لعدم حضور محامي أثناء استجوابه بالمخالفة لنص المادة 124 إجراءات جنائية، وبطلان استجواب المتهم لتجاوز المحقق سلطاته أثناء الاستجواب.

وأضاف دافعاً ببطلان اعتراف المتهم الرابع لعدم توافر الشروط والأركان المعروفة للاعتراف، وتمسك بما قررته الهيئة السابقة 13 مايو 2015، باستبعاد «السي دي» المدون عليه واقعة اعتراف المتهم لظهور رئيس مباحث مركز أبوالنمرس خلف المتهم أثناء الاعتراف.

كان النائب العام الراحل المستشار هشام بركات، قد أمر بإحالة المتهمين للمحاكمة في ختام التحقيقات، التي باشرتها معهم النيابة العامة، ونسبت النيابة للمتهمين ارتكاب جرائم البلطجة المقترنة بجرائم القتل العمد، وتخريب المباني والمنشآت والممتلكات العامة والخاصة، وإحراز مفرقعات.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق