كيف انتهى نزاع بين عائلتين حول نسب مصاب قطار الإسكندرية؟

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أنهي اللجوء إلى البصمة الوراثية «DNA»، النزاع بين أسرتين على نسب شاب مصاب وفاقد الوعي بمستشفى معهد ناصر، من مصابي حادث قطار الإسكندرية الذي أسفر عن مصرع 41 وإصابة 132 آخرين، في أغسطس الماضي.

كانت الخدمات الأمنية المعينة بمستشفي معهد ناصر، أخطرت قسم شرطة الساحل، بنزاع بين طرفين حول شخص مصاب وفاقد الوعي بالمستشفى.

انتقلت قوة من مباحث القسم إلى المستشفي، وبالفحص تم التقابل مع كل من «طارق.ف» 45 سنة، سائق، و«عواطف.م» 39 سنة، ربة منزل، و«إسلام.م» 23 سنة، مهندس، و«عادل.ع» 59 سنة، عامل.

وقرر الأول بأنه أثناء تواجده بالمستشفي وباقي الأفراد طرفه بصحبة نجله «شادي» 17سنة، مصاب بكسور بالفخذين وكسر أسفل العمود الفقري من الدرجة الثالثة وغياب في الوعي «من مصابي حادث قطاري الإسكندرية في أغسطس الماضي»، حضر إليهم كل من «إبراهيم.س» 29 سنة، حاصل على دبلوم تجارة، ووالدته «نعمات.أ» 57 سنة، ربة منزل، يقيمان بمحافظة الشرقية، وادعيا بأن نجله هو شقيق الأول منهما، وأنه يدعي «عبدالله»، وعلل قيامهما بذلك نتيجة عدم عثورهما على شقيقه المفقود بذات الحادث.

بسؤال السيدة ونجلها، أكدا عدم عثورهما على الفقيد، ولم يقدما ما يفيد نسب المصاب إليهما، وقررا بعدم علمهما بمكان تواجده منذ تاريخ الحادث حتي نقله إلى المستشفي، وأضافا بعلمهما بمكان تواجده بالمستشفي من خلال صورته على مواقع التواصل الاجتماعي، فيما أكدت الثانية أنها والدته ولم يقدما ما يفيد.

بعرض المشكلة على اللواء خالد عبدالعال، مساعد الوزير لقطاع أمن القاهرة، كلف اللواء هشام لطفي، مدير الإدارة العامة لقطاع شمال القاهرة، بالانتقال وفحص الموضوع حيث تحرر عن ذلك المحضر رقم 6911/2017م إداري القسم وتم إحالة المحضر للنيابة العامة التي قررت عرض الطرفين على الطب الشرعي لأخذ عينة البصمة الوراثية DNA ومقارنتها بالبصمة الوراثية للمصاب شادي طارق فتحي، بعد أخذ العينة اللازمة منه وتحديد نسبه لأي من الطرفين وفقاً لنتيجة المعمل.

وتم تكليف أحد الأطباء بأخذ عينة البصمة الوراثية من المصاب المحجوز بمستشفي معهد ناصر واتخاذ الإجراءات اللازمة نحو حفظها، إلا أن الأول توجه لسرايا النيابة لإقراره أن المصاب المحجوز بالمسشفي ليس نجله وأنه لا يرغب في عمل تحليل DNA.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق