تفاصيل مقتل لاعب في الإسكندرية.. ومدربه: كان ينتظره مستقبل باهر

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

يكثف ضباط مباحث الإسكندرية جهودهم لكشف غموض مقتل أحمد حمدي، لاعب فريق كرة القدم بنادي الإسكندرية للبترول، حيث تعرض اللاعب لسطو مسلح من قبل مجهولين وعندما قاومهم طعنوه بسلاح أبيض وأطلقوا عليه طلقا ناريًا من سلاح آلي فأردوه قتيلا فيما أشارت التحريات المبدئية إلى أن مرتكبى الواقعة 3 متهمين كانوا يستقلون سيارة ميكروباص صغير «7 راكب».

البداية كانت ببلاغ تلقاه المقدم ياسر القطان، رئيس مباحث قسم شرطة الدخيلة، بالعثور على «أحمد حمدى حسن» 22 عامًا، لاعب في نادي الإسكندرية للبترول مصاب بطلق نارى في الظهر وطعنة بالكتف الأيسر بطريق الشمعدان أمام شركة مصر للكيماويات، وتوفى عقب نقله إلى المستشفى لإسعافه.

وأمر اللواء مصطفى النمر، مدير أمن الإسكندرية، بتشكيل فريق بحث تحت إشراف اللواء شريف عبدالحميد، مدير مباحث الإسكندرية، لكشف غموض الحادث وضبط الجناة.

وكشفت كاميرات المراقبة بموقع الحادث، قيام المجنى عليه باستقلال سيارة«توناية» أمس، بداخلها السائق وآثنان آخران للذهاب للنادى للمشاركة في التمرين مع فريقه، قبل أن يتم العثور عليه في حالة سيئة بطريق الشمعدان أمام شركة مصر للكيماويات.

وانتقل إلى موقع الحادث المستشار علاء فرج رئيس نيابة الدخيلة والذى أمر بتشريح جثة المجنى عليه والتحفظ على جميع كاميرات المراقبة بمحيط الحادث وتفريغها وسرعة إجراء تحريات المباحث حول الواقعة وتحديد شخصية الجناة .

وتداول نشطاء على موقع التواصل الاجتماعى«فيسبوك» صور المجنى عليه وآخر تدوينة له على صفحته الشخصية كتب فيها «اللهم جنبنى سواد القلب وموت الضمير وسوء الخاتمة واجعل لى توبة نصوحة قبل الممات».

وقال محمد المصرى، مدرب فريق كرة القدم بنادى الإسكندرية للبترول، إن أحمد حمدى لاعب كان ينتظره مستقبل باهر واستحق اللعب في الدورى الممتاز، قائلا: «كنا ننتظره في التمرين.. لكنه قتل غدرا قبل الوصول إلى النادي».

وحول تفاصيل الواقعة، أوضح مدرب نادى الإسكندرية للبترول، أن اللاعب استقل سيارة«توناية» الساعة الخامسة مساء وكان في طريقه للنادي وجلس بالمقعد المجاور للسائق وخلفه آثنان آخران، وفقا لما أظهرته كاميرات المراقبة.

وأضاف أن الجناة أطلقوا عليه النار من الخلف وطعنوه في كتفه بعدما حاول مقاومتهم ومنعهم من سرقته، وعثر عليه أحد الأشخاص بطريق الشمعدان وهو بالمصادفة يعرفه، وتم نقله لمستشفى قصر الشفا ومنها إلى المستشفى الأميرى حيث لفظ أنفاسه الأخيرة – بحسب قوله.

أخبار العاصمة الثانية لحظة بلحظة .. اشترك الآن

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق