14 أبريل.. الحكم في الطعن على قرار «الوطنية للانتخابات» بتحديد 10 أيام لتلقي طلبات الترشح للرئاسة

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قررت الدائرة الأولى موضوع بالمحكمة الإدارية العليا برئاسة المستشار أحمد أبو العزم، رئيس مجلس الدولة، تحديد جلسة 14 أبريل للحكم في الطعن المقامة من المحاميين حميدو البرنس ومحمد صلاح عجاج، والذي تطالب بوقف تنفيذ وإلغاء قرار رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات بتحديد مدة 10 أيام فقط لتلقي طلبات الترشح.

وذكر المحاميان في طعنهما أن تلك المدة الزمنية تعجيزية لمن يرغب في الترشح، حيث يستحيل تجميع 25 ألف تأييد من المواطنين في 15 محافظة على الأقل في تلك الفترة، لجلسة 13 مارس المقبل.

وأكد الطعن أن ذلك القرار يهدر المساواة بين المرشحين وينطوي على مخالفة صارخة للمادة 14 من الدستور التي تنص على أن الوظائف العامة حق للمواطنين على أساس الكفاءة ودون محاباة أو وساطة، باعتبار أن حق الترشح من الحقوق اللصيقة بالمواطن التي نصت المادة 92 من الدستور على عدم جواز المساس بها ولا يجوز تقييدها بأي قانون أو قرار إداري.

وأضاف الطعن، أنه لا يتصور أن يجوب المرشح 15 محافظة لتجميع 25 ألف تأييد في تلك المدة القصيرة وهو ما يمثل إهدارا لمبدأ تكافؤ الفرص بين المرشحين ويخالف أحكام الدستور، ويمنح أفضلية لمرشح واحد فقط حصل على تأييد 516 على الأقل من نواب البرلمان بعد ساعات من قرار الهيئة الوطنية للانتخابات.

وأكدت الدعوى أن امتناع رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات عن إصدار قرار بمد فترة تلقي طلبات الترشيح لكى يتمكن الراغبون في الترشح من تحقيق تلك الشروط التي نص عليها القانون والدستور وهو ما يعتبر قرار سلبي يستوجب إلغاؤه.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق