حكاية صورة| احتفالات موسم النبي موسى في ثلاثينات القرن الماضي

البديل 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

يعتبر موسم النبي موسى الذي يحتفل به الفلسطينيون في أبريل من كل عام بمنطقة أريحا، تقليدا شعبيا وموروثا فلسطينيا، وتوضح الصور مظاهر الاحتفال في ثلاثينات القرن الماضي قبل أن تطأ قدم الكيان الصهيوني الأراضي المقدسة.

ومن المعروف أن النبي موسى توفي ودفن في النية ولم يحضر إلى فلسطين، لكن السر في هذا المقام يرجع إلى زمن الأيوبيين وصلاح الدين الذي قرر إقامة عدة مواسم دينية خلال الفترة من مارس وأبريل كل عام، منها موسم النبي صالح الخاص بمدينة الرملة وقراها، وموسم النبي روبين بمدينة يافا، موسم المنظار لبدو النقب وشرق غزة، موسم دير الروم لمدينة غزة، خاصة أن هذا التوقيت من العام، لقدوم الفرنجة المسيحيين إلى فلسطين لزيارة الأماكن المقدسة، وأراد صلاح الدين أن يجدوا البلاد في حالة استنفار كامل، فإذا ما قرروا مهاجمة بيت المقدس وجدوا الناس في أهبة الاستعداد لمواجهتهم.

ويتكون مقام النبي موسى الذي يبعد عن القدس بنحو 28 كيلومترًا من طابقين، يعلوه قباب على النمط المملوكي، وله 5 أبواب كلها مغلقة باستثناء الباب الغربي، من الداخل تبلغ مساحة سطح المقام 4500 متر مربع، وبه فناء مكشوف مكون من ساحات ثلاث، تبلغ مساحة أكبرها 330 مترًا مربعًا في وسطها بئر عميقة لجمع المياه، لها بابان يحيط عدد كبير من الغرف بالساحات ويبلغ عددها 120 غرفة.

كما يوجد بالمقام مسجد صغير مساحته 250 متر مربع، مقسم إلى جزأين يفصل بينهما جدار عريض فيه شباك مفتوح، القسم الشرقي للرجال والغربي للنساء، ويضم مسجد الرجال محرابًا مزججًا ومنبرًا أخضر اللون، وعلى يمين مدخله الرئيسي مباشرة، باب يقود إلى غرفة صغيرة تعلوها قبة في وسطها قبر مغطى بالقماش الأخضر، وبجوار المقام إلى الجنوب الشرقي يقع مقام صغير هو مقام السيدة عائشة، وإلى الجنوب الغربي يقع مقام الراعي.

وخلال الاحتفال بالموسم تقضي عائلات القدس النهار في ساحة الحرم القدسي، يحضرون فيها الطعام والشراب، وهم يفترشون الساحات الخضراء الكبيرة، ويتناولون الكبة والفلافل والجبنة والكبدة، وعندما تكتمل الوفود، يبدأون في التوجه إلى باب الأسباط للنزول إلى مقام النبي موسى.

يذكر أن الاحتفالات بموسم النبي موسى توقفت بعد النكبة عام 1948، ثم عادت في الخمسينات، لتتوقف من جديد بعد هزيمة 1967، حتى وقعت اتفاقية أوسلو وعادت من جديد.

المصدر البديل

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق