أزمة بصرف «منشأة سوهاج».. 15 عامًا لا تكفي لإتمام المشروع

البديل 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

يعاني مركز ومدينة المنشأة بسوهاج من انعدام الخدمات وتوقف الصرف الصحي منذ 15 عامًا، الذي بدأ العمل فيه عام 2002، وكان المهندس إبراهيم محلب، رئيس الوزراء السابق، قد زار محافظة سوهاج في ديسمبر 2014، ووجه بسرعة الانتهاء من مشروع الصرف الصحي بالمنشأة والعسيرات، التابعة إداريًّا لمحافظة سوهاج، إلا أن المشروع لم يتغير فيه شيء، ولم تنجز فيه أعمال تدل على الوفاء بوعود رئيس الحكومة، مما جعل أهالي مدينتي المنشاة والعسيرات يرددون أن وعود محلب ذهبت أدراج الرياح.

كما زار مدينة المنشأة في شهر أبريل الماضي الدكتور مصطفى مدبولي، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية؛ لتفقد منطقة السماكين التي تم تطويرها، وواجهه المواطنون بمشكلة الصرف بالمنشأة التي مازالت قائمة رغم كثرة الوعود، ووعد بأنه سيتوجه لمكتبه بالقاهرة ويعكف علي حلها ليتم استئناف العمل بالمشروع، لكن دون جدوى، ولم يعول الأهالي على عدم استجابة وزير الإسكان، معللين ذلك بأنه طالما أن رئيس مجلس الوزراء لم يتمكن من حلها فهل يستطيع مسؤول بعده حلها؟

وردد الأهالي أن الاعتمادات المالية وفروق الأسعار خاصة بعد قرار الحكومة بتعويم الجنيه وتحريك أسعار المواد البترولية جعل الشركة المنفذة للمشروع «مختار» تتوقف تمامًا عن العمل، وهو ما ترتب عليه وقوع خلاف بين الهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحي وشركة المقاولات المنفذة للمشروع، حيث لم تتخط نسبة تنفيذ مشروع الصرف الصحي بالمنشاة الـ60%، رغم مرور 15 عامًا على البدء فيه، مما تسبب في حالة من الغضب والاستياء الشديد بين الأهالي؛ بسبب وجود أعمال حفر بغالبية شوارع المدنية.

ويعتمد أهالي مركز ومدينتي المنشأة والعسيرات في الصرف الصحي على آبار يتم حفرها في المنازل لتخزين مياه الصرف، مما يعرض العديد من المنازل للانهيار بسبب خطورة مياه الصرف علي أساسات المنازل.

قال السيد أحمد، مهندس من مركز المنشأة، لـ«البديل»: الصرف الصحي أشبه بالولادة المتعسرة التي لا تريد الانتهاء، وطالبنا أعضاء البرلمان عن الدائرة ببحث المشكلة مع الوزراء والمسؤولين لرفع المعاناة عن المواطنين الذين يواجهون صعوبات باستمرار، سواء من آبار الصرف التي تهدد المنازل أو الشوارع غير الممهدة بسبب أعمال الحفر، مضيفًا أن كل تلك المحاولات باءت بالفشل الذريع، مما يؤكد أن الصعيد مازال مهمشًا مهما تردد في وسائل الإعلام المختلفة بأن الحكومة بدأت تهتم بالصعيد وذلك بمزيد من الخدمات التي كان محرومًا منها.

من جانبه أكد المحاسب كمال شلبي، سكرتير عام مساعد محافظة سوهاج، أن توقف تنفيذ المشروع مؤخرًا يرجع لفروق الأسعار التي نتجت بعد قرار تعويم الجنيه، وأنه سيتم سحب الأعمال من الشركة المنفذة وإعادة الطرح من جديد، مضيفًا أنه ستتم مخاطبة اللواء سيد العشري، رئيس الهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحي، لإنهاء المشكلة القائمة بالنسبة لفروق الأسعار حتى يتم الانتهاء من تنفيذ المشروع لتخفيف المعاناة عن المواطنين.

وأضاف شلبي لـ«البديل» أنه لابد من تقسيم المشروع إلى فروع للوصول إلى حل للمشكلة من خلال «شبكات الانحدار، ومحطات الرفع، خطوط الطرد، العديات» حتى يمكن استئناف الأعمال وتلافي المعوقات.

المصدر البديل

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق