حكاية مكان| قصر محمد علي.. تحفة معمارية وسط الزحام

البديل 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

وسط منطقة شبرا الخيمة المزدحمة والمليئة بالتكاتك والأكشاك المخالفة، يقع قصر محمد على باشا، الذي يرجع تاريخه إلى عام 1808، ويعد شاهدا على تاريخ مصر فترة حكم عائلة محمد علي، التي امتدت لقرن ونصف خلال الفترة  1805 وحتى 1953.

تعرض قصر محمد علي في عام 2015 لأضرار بالغة، إثر استهدف مبنى الأمن الوطني في منطقة شبرا الخيمة، ونالت من مبنى القصر وقصر الجبلاية، الذي كان يبعد حوالي 300 متر عن موقع التفجير، وفي نهاية الشهر الماضي أعلن اللواء محمود عشماوي، محافظ القليوبية، موافقة الدكتور خالد العناني، وزير الآثار، على تطوير قصر محمد على بشبرا الخيمة، بتمويل قدره 50 مليون جنيه كمرحلة أولى من إجمالي 150 مليون جنيه.

وبالفعل، دبت الحركة داخل أرجاء القصر لترميم ما أتلفه التفجير واستعادة رونق القصر، الذي اختاره موقعه محمد على باشا ليكون بعيدًا عن ضجة العاصمة وسط هدوء شبرا الخيمة قبل 200 عام، حيث يقع على مساحة 50 فدان ويطل على شاطئ النيل، ويمتد إلى بركة الحاج، وتحيطه البساتين والأشجار من كل اتجاه والسواقي لتوفير المياه للقصر.

بني القصر على الطراز المعماري التركي، واستمر البناء حوالي 13 عام ابتداء من عام 1808 حتى عام 1821، أول منشآت القصر هو سراى الإقامة، وكان مكانها في وسط طريق الكورنيش حاليًا، وألحق بها عدة مبان خشبية لموظفي دواوين القصر والحراسة، بالإضافة إلى مرسى للمراكب على النيل.

وبنيت حديقة القصر «سراي الفسقية» ويتوسطها نافورة كبيرة محمولة على تماثيل لتماسيح ضخمة ينبثق الماء من أفواهها وفي أركان الحوض أربع نافورات ركنية، ويضم القصر عدد من الحجرات حليت جميعها بالمناظر الطبيعية المختلفة أكبرهم صالة العرش أو حجرة الفرمانات تتميز بشكلها الجميل حيث السقف البيضاوي والنقوش المذهبة، وكان محمد علي يستقبل في القصر كبار الزائرين الأجانب، كما استقبل فيه الخديوي إسماعيل السلطان عبد العزيز، الذي قام به سبعة أيام.

وشهد القصر نظام الإضاءة الحديثة عن انجلترا، على يد المهندس جالوى، ليكون منفردا من حيث الطراز والمكان والمعمار والإضاءة والأبواب وزخارف والرسوم المزينة، حيث استعان محمد علي باشا برسامين من إيطاليا وفرنسا واليونان وأرمينيا، وترجع أهمية القصر كونه شهد على أحداثا تاريخية مهمة في تاريخ مصر الحديثة، فيما يضم لوحات أثرية مرسومة تخص محمد على باشا وأسرته.

كان سبب بناء القصر في منطقة شبرا الخيمة هو إقامة مكان للنزهة والترفيه لعائلة محمد على باشا خارج نطاق القاهرة، فيما أمر محمد على بإنشاء طريقة للربط بين القصر والعاصمة ليكون شارع شبرا عام 1847، وجاء القرار بأن يصبح أعرض شوارع مصر في هذا العهد وأكثرها استقامة.

المصدر البديل

أخبار ذات صلة

0 تعليق