6 أعوام على انطلاق مشروع ميناء رشيد.. والانتهاء من 65% فقط

البديل 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

حالة من التخبط يشهدها مشروع ميناء رشيد البحري، الذي يهدف إلى تطوير الممشى أو ميناء الصيد وإعادة النشاط الملاحي وتطوير أدوات الصيد بالمدينة، وجاء ضمن خطة تطوير المدينة التاريخية عام 2008، فما بين توقف وعمل، يسير المشروع، الذي بدأ العمل به مستهل عام 2011، وسرعان ما توقف عقب أحداث الثورة بفترة وجيزة.

التقديرات التي صاحبت بداية عمل المشروع منذ 6 سنوات، بلغت 410 ملايين جنيه، ومع كل زيادة في أسعار مواد ومستلزمات البناء يتوقف العمل، وتنشب خلافات بين شركة المقاولون العرب ومحافظة البحيرة.

وقال محمود الشناوي، عضو لجنة تطوير رشيد، إن مشروع الميناء توقف جزئيا خلال السنوات الماضية بسبب نقص الاعتمادات المالية، وتم الانتهاء من 65% فقط من المشروع، وفي انتظار الاعتماد المالي لاستكمال العمل.

وأوضح أحمد السمري، محامي، أن مشروع الميناء ليس وحده الذي توقف، بل المشروع القومي لتطوير رشيد بشكل عام متوقف منذ سنوات بسبب عدم وجود اعتماد مالي، بالإضافة إلى تجاهل المسؤولين بالمدينة، لافتا إلى إمكانية تلف الإنشاءات التي تمت بسبب العوامل الجوية.

ومن جانبه، قال المهندس مصطفى إسماعيل، المشرف على أعمال تطوير المدينة بمحافظة البحيرة، إن المشروع بدأ في 2011، وما تم إنفاقه حتى الآن بلغ 260 مليون جنيه على مساحة 48 ألف متر مربع، وسوف يوفر 5آلاف فرصة عمل لأبناء رشيد والمدن المجاورة.

وأضاف إسماعيل أن المشروع يشمل ميناء بحري وورش لصيانة وتصنيع السفن وفقا للمعايير العالمية، بحسب تعبيره، إضافة إلى سوق كبير للأسماك، موضحا أن سبب عدم الانتهاء من العمل، نقص الاعتمادات، وأنه تم منح شركة المقاولون العرب مهلة عام للانتهاء من الأعمال.

المصدر البديل

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق